عدد الضغطات : 9,003عدد الضغطات : 6,508عدد الضغطات : 6,234عدد الضغطات : 5,455
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز المراقب المميز المشرف المميز الموضوع المميز القسم المميز
قريبا
قريبا
قريبا

بقلم :
المنتدى الاسلامي العام

العودة   منتديات الحقلة > المنتدى الاسلامي > منتدى القرآن الكريم والتفسير

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أبسألك ؟((فكرتي))... (آخر رد :السموه)       :: نسائي بلدية القفل ينفذ جولة تفتيشية على مشاغل المركز (آخر رد :hamdy hamdy)       :: فلاشات مفيده من نور على الدرب (آخر رد :ابو يحيى)       :: ثرثرة الواو (آخر رد :ابو يحيى)       :: مؤلم ... (آخر رد :ابو يحيى)       :: مسابقة التحدي كل خميس (آخر رد :السموه)       :: من أقوال العلماء (آخر رد :ابو يحيى)       :: دعوه كل صباح (آخر رد :ابو يحيى)       :: مفك 14 (آخر رد :ابو يحيى)       :: وقع ولو بكلمه (آخر رد :ابو يحيى)      


موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
قديم 11-03-2023   #1


طالبة العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1561
 تاريخ التسجيل :  20 - 06 - 2014
 أخر زيارة : 15-06-2023 (11:13 AM)
 المشاركات : 24,997 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام العطاء وسام صاحب الحضور الدائم العطاء الذهبي المسابقه الرمضانيه عطاء بلاحدود 
لوني المفضل : Green
﴿ وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ ﴾ [البقرة: 124]



﴾, ﴿, 124], ابْتَلَى, رَبَّهُ, [البقرة:, إِبْرَاهِيمُ, وَإِذِ

﴾, ﴿, 124], ابْتَلَى, رَبَّهُ, [البقرة:, إِبْرَاهِيمُ, وَإِذِ

﴿ وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ [البقرة: 124]

﴿ وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ [البقرة: 124].

﴿ وَإِذِ ابْتَلَى ﴾: واذكر إذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات، والابتلاء: الاختبار، ومعناه: أنه كلَّفه بأوامرَ ونَواهٍ، إما من الفضائل والآداب، وإما من الأحكام التكليفية الخاصة به.

﴿ إِبْرَاهِيمَ مفعول مقدم، وإبراهيم هو الجد الحادي والثلاثون لنبينا رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ومعنى إبراهيم في لغة الكلدانيين «أب رحيم» أو «أب راحم»؛ قاله السهيلي وابن عطية، وفي التوراة أن اسم إبراهيم «إبرام» وأن الله لما أوحى إليه وكلَّمَه أمره أن يُسمِّي إبراهيم؛ لأنه يجعله أبًا لجمهور من الأُمَم، فمعنى إبراهيم على هذا: أبو أمم كثيرة.

ولد في أور الكلدانيين سنة 1996 ست وتسعين وتسعمائة وألف قبل ميلاد المسيح، ثم انتقل به والده إلى أرض كنعان وهي أرض الفينيقيين فأقاموا بحاران التي هي حوران، ثم خرج منها لقحط أصاب حاران، فدخل مصر وزوجه سارة، وهنالك رام ملك مصر افتكاك سارة، فرأى آيةً صرفَتْه عن مرامه، فأكرمها وأهداها جاريةً مصريةً اسمها هاجر؛ وهي أم ولده إسماعيل، وسمَّاه الله بعد ذلك إبراهيم، وأسكن ابنه إسماعيل وأمَّه هاجر بوادي مكة، ثم لما شبَّ إسماعيل بنى إبراهيم البيت الحرام هنالك.

والمقصود من ذكر قصة إبراهيم موعظة المشركين ابتداءً وبني إسرائيل تبعًا له؛ لأن العرب أشدُّ اختصاصًا بإبراهيم من حيث إنهم يزيدون على نسبهم إليه بكونهم حفظة حرمه، ومنتمين قديمًا للحنيفية، ولم يطرأ عليهم دين يخالف الحنيفية بخلاف أهل الكتابين.

وفي هذه الآية مقصد آخر؛ وهو تمهيد الانتقال إلى فضائل البلد الحرام والبيت الحرام؛ لإقامة الحجة على الذين عجبوا من نسخ استقبال بيت المقدس، وتذرَّعوا بذلك إلى الطعن في الإسلام بوقوع النسخ فيه، وإلى تنفير عامة أهل الكتاب من اتباعه؛ لأنه غيَّر قِبْلَتهم ليظهر لهم أن الكعبة هي أجدر بالاستقبال، وأنَّ الله استبقاها لهذه الأُمَّة تنبيهًا على مزية هذا الدين.

﴿ رَبُّهُ فاعل مؤخر، قدم المفعول ﴿ إِبْرَاهِيمَ للاهتمام بمن وقع له الابتلاء؛ إذ معلوم أن الله تعالى هو المبتلي، وقيل: المقصود تشريف إبراهيم بإضافة اسم رب إلى اسمه مع مراعاة الإيجاز؛ فلذلك لم يقل: "وإذ ابتلى اللهُ إبراهيمَ".

أضاف الربوبية إلى إبراهيم: وهي من الربوبية الخاصة؛ فالربوبية بإزاء العبودية؛ فكما أن العبودية نوعان ــــ خاصة وعامة ــــ فالربوبية أيضًا نوعان: خاصة وعامة؛ وقد اجتمعا في قول السحرة: ﴿ قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ [الأعراف: 121]: هذه عامة؛ ﴿ رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ [الأعراف: 122]: هذه خاصة؛ ولا شك أن ربوبية الله سبحانه وتعالى للرسل ــــ ولا سيما أولو العزم منهم؛ وهم: نوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى، ومحمد عليهم الصلاة والسلام ــــ أخص الربوبيات.

﴿ بِكَلِمَاتٍ وهذه الأشياء التي فسرت بها الكلمات، إن كانت أقوالًا، فذلك ظاهر في تسميتها كلمات، وإن كانت أفعالًا، فيكون إطلاق الكلمات عليها مجازًا؛ لأن التكاليف الفعلية صدرت عن الأوامر، والأوامر كلمات.

الأصحُّ في الكلمات التي ابتُلي بها أنها التكاليف؛ أي: اختبره بما تعبَّده به من السنن، وقيل: هي عشر خلال، خمس منها في الرأس: الفرق وقص الشارب والسواك والمضمضة والاستنشاق، وخمس في البدن: الختان، وحلق العانة، والاستنجاء، وتقليم الأظفار، ونتف الإبط، فأتمهُنَّ، وعمل بهن، ولم يدع منهن شيئًا.

قال بعض أهل العلم: هو أن الله أوحى إليه أن تَطَهَّر فتمضمض، ثم أن تَطَهَّر فاستنشق، ثم أن تَطَهَّر فاستاك، ثم أن تَطَهَّر فأخذ من شاربه، ثم أن تَطَهَّر ففرق شعره، ثم أن تَطَهَّر فاستنجى، ثم أن تَطَهَّر فحلق عانته، ثم أن تَطَهَّر فنتف إبطه، ثم أن تَطَهَّر فقلم أظفاره، ثم أن تَطَهَّر فأقبل على جسده ينظر ماذا يصنع، فاختتن بعد عشرين ومائة سنة.

وفي البخاري أنه اختتن وهو ابن ثمانين سنة بالقَدُوم، فإن صحت تلك الرواية، فالتأويل أنه اختتن بعد عشرين ومائة سنة من ميلاده، وابن ثمانين سنة من وقت نبوَّته، فيتفق التاريخان، والله أعلم.

قال ابن عاشور: والغرض بيان فضل إبراهيم ببيان ظهور عزمه وامتثاله للتكاليف فأتى بها كاملة؛ فجُوزي بعظيم الجزاء، وهذه عادة القرآن في إجمال ما ليس بمحل الحاجة، ولعل جمع الكلمات جمع السلامة يُؤذِن بأن المراد بها أصول الحنيفية، وهي قليلة العدد كثيرة الكلفة، فلعل منها الأمر بذبح ولده، وأمره بالاختتان، وبالمهاجرة بهاجر إلى شُقة بعيدة، وأعظم ذلك أمره بذبح ولده إسماعيل بوحي من الله إليه في الرؤيا، وقد سمي ذلك بلاء في قوله تعالى: ﴿ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ [الصافات: 106].

﴿ فَأَتَمَّهُنَّ أدَّاهن، وقام بهن، وأتى بهن على الوجه المأمور به، وجيء فيه بالفاء للدلالة على الفور في الامتثال وذلك من شدة العزم والإتمام، وفي معنى الإتمام قوله تعالى: ﴿ وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى [النجم: 37]، وقوله: ﴿ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا [الصافات: 105]، وهذه الجملة هي المقصودة من سَرْد القصة.

﴿ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ يراد به جميع المؤمنين من الأمم بعده، ويكون ذلك في عقائد التوحيد وفيما وافق من شرائعهم ﴿ إِمَامًا يأتمون بك في هذه الخصال الحميدة، وقدوة صالحة يقتدي بك الصالحون، فأصله ما يحصل به الأمُّ؛ أي: القصد، ولما كان الدال على الطريق يقتدي به السائر دَلَّ الإمام على القدوة والهادي.

وقيل: المراد بالإمام هنا الرسول فإن الرسالة أكمل أنواع الإمامة، والرسول أكمل أفراد هذا النوع، وإنما عدل عن التعيين بـ ﴿ رسولًا إلى ﴿ إِمَامًا ليكون ذلك دالًّا على أن رسالته تنفع الأمة المرسل إليها بطريق التبليغ، وتنفع غيرهم من الأمم بطريق الاقتداء، فإن إبراهيم عليه السلام رحل إلى آفاق كثيرة، فتنقَّل من بلاد الكلدان إلى العراق وإلى الشام والحجاز ومصر، وكان في جميع منازله محل التبجيل، ولا شك أن التبجيل يبعث على الاقتداء.

﴿ قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي واجعل من ذريتي إمامًا أيضًا، سأل أن يكون في ذريته الإمامة بأنواعها من رسالة وملك وقدوة على حسب التهيُّؤ فيهم، وأقل أنواع الإمامة كون الرجل الكامل قدوة لبنيه وأهل بيته وتلاميذه.

ولم يقل وذريتي؛ لأنه يعلم أن حكمة الله من هذا العالم لم تجر بأن يكون جميع نَسْل أحد ممن يصلحون لأن يقتدى بهم؛ فلم يسأل ما هو مستحيل عادة؛ لأن سؤال ذلك ليس من آداب الدعاء.

﴿ قَالَ الله تعالى ﴿ لَا يَنَالُ عَهْدِي العهد هنا بمعنى الوعد المؤكد، وسُمِّي وعد الله عهدًا؛ لأن الله لا يخلف وعده كما أخبر بذلك، فصار وعده عهدًا؛ ولذلك سمَّاه النبي عهدًا في قوله: ((أنشدك عهدك ووعدك))؛ أي: لا ينال وعدي بالإمامة الظالمين منهم.

ومن دقة القرآن اختيار هذا اللفظ هنا؛ لأن اليهود زعموا أن الله عهد لإبراهيم عهدًا بأنه مع ذريته، ففي ذكر لفظ العهد تعريض بهم، وإن كان صريح الكلام لتوبيخ المشركين.

﴿ الظَّالِمِينَ استجابة مطوية بإيجاز وبيان للفريق الذي تتحقق فيه دعوة إبراهيم والذي لا تتحقق فيه بالاقتصار على أحدهما؛ لأن حكم أحد الضدَّين يثبت نقيضه للآخر على طريقة الإيجاز، وإنما لم يذكر الصنف الذي تحقق فيه الدعوة؛ لأن المقصد ذكر الصنف الآخر تعريضًا بأن الذين يزعمون يومئذٍ أنهم أولى الناس بإبراهيم- وهم أهل الكتاب ومشركو العرب - هم الذين يحرمون من دعوته، قال تعالى: ﴿ مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ [آل عمران: 67، 68]، ولأن المُربِّي يقصد التحذير من المفاسد قبل الحثِّ على المصالح، فبيان الذين لا تتحقَّق فيهم الدعوة أولى من بيان الآخرين.

وهذا التفصيل المذكور في ذرية إبراهيم أشار له تعالى في "الصافات" بقوله: ﴿ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ [الصافات: 113].

والمراد بالظالمين ابتداءً المشركون؛ أي: الذين ظلموا أنفسهم؛ إذ أشركوا بالله، قال تعالى: ﴿ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان: 13]، والظلم يشمل أيضًا عمل كبائر المعاصي كما وقع في قوله تعالى: ﴿ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ [الصافات: 113]، وقد وصف القرآن اليهود بوصف الظالمين في قوله: ﴿ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [المائدة: 45] فالمراد بالظلم المعاصي الكبيرة، وأعلاها الشرك بالله تعالى.

وفي الآية تنبيه على أن أهل الكتاب والمشركين يومئذٍ ليسوا جديرين بالإمامة لاتِّصافهم بأنواع من الظلم؛ كالشرك وتحريف الكتاب، وتأويله على حسب شهواتهم، والانهماك في المعاصي حتى إذا عرضوا أنفسهم على هذا الوصف علموا انطباقه عليهم.

وإناطة الحكم بوصف الظالمين إيماء إلى علة نفي أن ينالهم عهد الله، فيفهم من العِلَّة أنه إذا زال وصف الظلم نالهم العهد.

وفي الآية أن المتصف بالكبيرة ليس مستحقًّا لإسناد الإمامة إليه أعنى سائر ولايات المسلمين: الخلافة والإمارة والقضاء والفتوى ورواية العلم وإمامة الصلاة ونحو ذلك.


الألوكة

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك



منتديات الحقلة

منتديات الحقلة: منتديات عامة اسلامية ثقافية ادبية شعر خواطر اخبارية رياضية ترفيهية صحية اسرية كل مايتعلق بالمرأة والرجل والطفل وتهتم باخبار قرى الحقلة والقرى المجاوره لها





﴿ ,QYA`A hfXjQgQn YAfXvQhiAdlQ vQf~EiE Fhgfrvm: 124D ﴿ 124D hfXjQgQn vQf~QiE Fhgfrvm: YAfXvQhiAdlE




﴿ ,QYA`A hfXjQgQn YAfXvQhiAdlQ vQf~EiE ﴾ Fhgfrvm: 124D ﴿ 124D hfXjQgQn vQf~QiE Fhgfrvm: YAfXvQhiAdlE ﴿ ,QYA`A hfXjQgQn YAfXvQhiAdlQ vQf~EiE ﴾ Fhgfrvm: 124D ﴿ 124D hfXjQgQn vQf~QiE Fhgfrvm: YAfXvQhiAdlE



 

قديم 11-03-2023   #2
عضو اللجنة الادارية والفنية للمنتدى مستشـار مجلـس ادارة المنتـدى


ابو يحيى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 621
 تاريخ التسجيل :  19 - 01 - 2012
 أخر زيارة : منذ 6 يوم (11:10 AM)
 المشاركات : 210,156 [ + ]
 التقييم :  1210
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
رد: ﴿ وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ ﴾ [البقرة: 124]



كتب الله لكِ الآجر والثواب



 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
, ﴿, 124], ابْتَلَى, رَبَّهُ, [البقرة:, إِبْرَاهِيمُ, وَإِذِ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
﴿ وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ ﴾ طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 1 23-01-2023 09:14 AM
تفسير قوله تعالى: ﴿ وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ.. طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 1 03-06-2022 01:02 PM
﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ ﴾ طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 1 26-05-2022 11:11 PM
تفسير قوله تعالى: ﴿ وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ.. ﴾ طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 1 01-10-2021 01:18 PM
تفسير: وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ ۖ قَالَ إِنِّ مصراوي منتدى القرآن الكريم والتفسير 7 17-09-2017 02:55 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 01:27 PM

أقسام المنتدى

الاقسام العامة | المنتدى الاسلامي العام | المنتدى العام | منتدى الترحيب والتهاني | الاقسام الرياضية والترفيهية | العاب ومسابقات | الافلام ومقاطع الفيديو | منتدى الرياضة المتنوعة | الاقسام التقنية | الكمبيوتر وبرامجه | الجوالات والاتصالات | الفلاش والفوتوشوب والتصميم | منتدى التربية والتعليم | قسم خدمات الطالب | تعليم البنين والبنات | ملتقــــى الأعضـــــاء (خاص باعضاء المنتدى) | المرحله المتوسطه | منتدى الحقلة الخاص (حقلاويات) | منتدى الاخبار المحلية والعالمية | اخبار وشـؤون قرى الحقلة | اخبار منطقة جازان | الاقسام الأدبية والثقافية | الخواطر وعذب الكلام | منتدى الشعر | عالم القصة والروايات | اخبار الوظائف | منتديات الصحة والمجتمع | منتدى الصحة | منتدى الأسرة | منتدى السيارات | منتدى اللغة الانجليزية | منتدى الحوار والنقاشات | منتدى التراث والشعبيات والحكم والامثال | منتدى التعليم العام | منتدى السفر والسياحة | الثقافه العامه | منتدى تطوير الذات | كرسي الإعتراف | منتدى عالم المرأة | عالم الطفل | المطبخ الشامل | منتدى التصاميم والديكور المنزلي | المكتبة الثقافية العامة | شعراء وشاعرات المنتدى | مول الحقلة للمنتجات | الخيمة الرمضانية | المـرحلـة الابتدائيـة | استراحة وملتقى الاعضاء | المرحله الثانويه | الصور المتنوعة والغرائب والعجائب | المنتدى الاسلامي | منتدى القرآن الكريم والتفسير | سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية | قصص الرسل والانبياء | قسم الصوتيات والفلاشات الاسلاميه | اخبار مركز القفل | منتدى الابحاث والاستشارات التربوية والفكرية | افلام الانمي | صور ومقاطع فيديو حقلاويات | البلاك بيري / الآيفون / الجالكسي | بوح المشاعر وسطوة القلم(يمنع المنقول ) | مناسك الحج والعمرة | منتدى | ارشيف مسابقات المنتدى | منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة | المنتدى الاقتصادي | منتدى عالم الرجل | اعلانات الزواج ومناسبات منتديات الحقلة | تراث منطقـة جــــازان | كرة القدم السعوديه | منتدى الرياضة | كرة القدم العربيه والعالمية | ديـوان الشـاعـر عمـرين محمـد عريشي | ديـــوان الشــاعـر عـبدة حكمـي | يوميات اعضاء منتديات الحقلة | تصاميم الاعضاء | دروس الفوتوشوب | ارشيف الخيمة الرمضانية ومناسك الحج والعمرة الاعوام السابقة | منتدى الاخبار | نبض اقلام المنتدى | ديـــوان الشــاعـر علـي الـدحيمــي | الاستشارات الطبية | الترحيب بالاعضاء الجدد | قسم الاشغال الايدويه | قسم الاشغال اليدويه | مجلة الحقله الالكترونيه | حصريات مطبخ الحقله | ديوان الشاعر ابوطراد |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Forum Modifications Developed By Marco Mamdouh
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2024 DragonByte Technologies Ltd.

جميع المواضيع والمُشاركات المطروحه في منتديات الحقلة تُعبّر عن ثقافة كاتبها ووجهة نظره , ولا تُمثل وجهة نظر الإدارة , حيث أن إدارة المنتدى لا تتحمل أدنى مسؤولية عن أي طرح يتم نشره في المنتدى

This Forum used Arshfny Mod by islam servant