تمبلر * تويتر * فيس بوك *  
 
عدد الضغطات : 6,152عدد الضغطات : 5,261عدد الضغطات : 5,145عدد الضغطات : 4,250
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز المراقب المميز المشرف المميز الموضوع المميز القسم المميز
قريبا
قريبا
قريبا
تفسير قوله تعالى: ﴿ أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِي
بقلم : طالبة العلم
المنتدى الاسلامي العام

العودة   منتديات الحقلة > المنتدى الاسلامي > منتدى القرآن الكريم والتفسير

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير قوله تعالى: ﴿ أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِي (آخر رد :طالبة العلم)       :: تفسير قوله تعالى: ﴿ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ (آخر رد :ابو يحيى)       :: *** أجمل رفاقي *** (آخر رد :ابو طراد)       :: *** أجمل رفاقي *** (آخر رد :ابو طراد)       :: من أقوال العلماء (آخر رد :ابو يحيى)       :: تفسير: (أَمَّنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاء (آخر رد :ابو يحيى)       :: ميزان علام الغيوب (آخر رد :ابو يحيى)       :: ميزان علام الغيوب (آخر رد :ابو يحيى)       :: الفرق بين التفسير والتدبر (آخر رد :ابو يحيى)       :: دعوه كل صباح (آخر رد :ابو يحيى)      


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم منذ أسبوع واحد   #1


طالبة العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1561
 تاريخ التسجيل :  20 - 06 - 2014
 أخر زيارة : منذ 6 ساعات (10:36 AM)
 المشاركات : 24,691 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام صاحب الحضور الدائم العطاء الذهبي المسابقه الرمضانيه عطاء بلاحدود وسام تكريم وتقدير 
لوني المفضل : Green
يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ



الْخَمْرِ, يَسْأَلُونَكَ, عَنِ, وَالْمَيْسِرِ

الْخَمْرِ, يَسْأَلُونَكَ, عَنِ, وَالْمَيْسِرِ

يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ


﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ * فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [البقرة: 219، 220].

كان العرب في الجاهلية يشربون الخمر ويقامرون، وجاء الإِسلام فبدأ دعوتهم إلى التوحيد والإِيمان بالعبث الآخر؛ إذ هما الباعث القوي عل الاستقامة في الحياة، ولما هاجر الرسول - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - والعديد من أصحابه، وأصبحت المدينة تمثل مجتمعًا إسلاميًّا، وأخذت الأحكام تنزل شيئًا فشيئًا، فحدث يومًا أن صلى أحد الصحابة بجماعة وهو ثملان فخلط في القراءة، فنزلت آية النساء: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى ﴾ [النساء:43]، فكانوا لا يشربونها إلا في أوقات معينة، وهنا كثُرت التساؤلات حول شرب الخمر، فنزلت هذه الآية ﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ﴾، فأجابهم الله تعالى بقوله: ﴿ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا ﴾، فترك الكثير كلًّا من شرب الخمر ولعب القمار لهذه الآية.

وبقي آخرون، فكان عمر يتطلع إلى منعهما منعًا باتًّا ويقول: "اللهم بيِّن لنا في الخمر بيانًا شافيًا"، فاستجاب الله تعالى له، ونزلت آية المائدة: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [المائدة:90] إلى قوله ﴿ فهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ ﴾ [المائدة:91]، فقال عمر: "انتهينا ربَّنا".

وبذلك حرِّمت الخمر وحرِّم الميسر تحريمًا قطعيًا كاملًا، ووضع الرسول - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - حدَّ الخمر وهو الجلد، وحذَّر من شربها وسماها «أم الخبائث»، وروى ابن حبان من حديث ابن عمر - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما - قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (ثَلَاثَةٌ لَا يَنْظُرُ اللَّهُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ: الْعَاقُّ لِوَالِدَيْهِ، وَمُدْمِنُ الْخَمْرِ، وَالْمَنَّانُ بِمَا أَعْطَى).

وعن أنس بن مالك - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - قال: "حرِّمت الخمر ولم يكن يومئذ للعرب عيش أعجب منها، وما حرِّم عليهم شيء أشد عليهم من الخمر".

فلا جرم أن جاء الإسلام في تحريمها بطريقة التدريج، فأقر حقبة إباحة شربها، وحسبُكم في هذا الامتنان بذلك في قوله تعالى: ﴿ وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا ﴾ [النحل:67] وآية سورة النحل نزلت بمكة، واتفق أهل الأثر على أن تحريم الخمر وقع في المدينة بعد غزوة الأحزاب بأيام.

فقد امتنَّ الله على الناس بأن اتخذوا سكرًا من الثمرات التي خلقها لهم، ثم إن الله لم يهمل رحمته بالناس حتى في حملهم على مصالحهم، فجاءهم ذلك بالتدريج، فقيل: إن آية سورة البقرة هذه هي أول آية آذنت بما في الخمر من علة التحريم، فيكون وصفها بما فيها من الإثم والمنفعة تنبيهًا لهم، إذ كانوا لا يذكرون إلا محاسنها، فيكون تهيئة لهم إلى ما سيرد من التحريم.

﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ ﴾ هي كل ما خامر العقل وغطاه، فأصبح شاربه لا يميز ولا يعقل ﴿ وَالْمَيْسِرِ ﴾ القمار، وسمي ميسرًا؛ لأن صاحبه ينال المال بيسر وسهولة، ﴿ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ ﴾ هو كل ضار فاسد بالنفس أو العقل أو البدن أو المال أو العرض، وفسَّروه بذَهاب العقل والسباب والافتراء، والتعدِّي الذي يكون من شاربها ﴿ كَبِيرٌ ﴾، فهو كما قال تعالى في سورة المائدة ﴿ إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ ﴾ [المائدة:91].

ويمكن وصف الإثم بالكثرة باعتبار كثرة الآثمين، فقد قال - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (لَعَنَ اللَّهُ الْخَمْرَ، وَلَعَنَ شَارِبَهَا وَسَاقِيَهَا وَعَاصِرَهَا وَمُعْتَصِرَهَا وَبَائِعَهَا وَمُبْتَاعَهَا وَحَامِلَهَا وَالْمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ وَآكِلَ ثَمَنِهَا)؛ [أحمد].

﴿ وَمَنَافِعُ ﴾ جمع منفعة، وهي ما يسرُّ ولا يضر من سائر الأقوال والأفعال والمواد، ﴿ لِلنَّاسِ ﴾ منها الربح في تجارة الخمر وصنعها، وما تكسب شاربها من النشوة والفرح والسخاء والشجاعة، وأما المسير فمن منافعه الحصول على المال بلا كدٍّ ولا تعب وانتفاع بعض الفقراء به، إذا كانوا يقامرون على الجزور من الإِبل ثم يذبح ويعطى للفقراء والمساكين ﴿ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا ﴾.

فإن قلت: ما الوجه في ذكر منافع الخمر والميسر، مع أن سياق التحريم والتمهيد إليه يقتضي تناسي المنافع، قلت: إن كانت الآية نازلة لتحريم الخمر والميسر، فالفائدة في ذكر المنافع هي بيان حكمة التشريع ليعتاد المسلمون مراعاة علل الأشياء؛ لأن الله جعل هذا الدين دينًا دائمًا، وأوْدَعه أمةً أراد أن يكون منها مشرِّعون لمختلف ومتجدِّد الحوادث، فلذلك أشار لعلل الأحكام في غير موضع؛ كقوله تعالى: ﴿ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا ﴾ [الحجرات:12]، ونحو ذلك.

وتخصيص التنصيص على العلل ببعض الأحكام في بعض الآيات، إنما هو في مواضع خفاء العلل، فإن الخمر قد اشتَهر بينهم نفعُها، والميسر قد اتخذوه ذريعة لنفع الفقراء، فوجب بيان ما فيهما من المفاسد إنباءً بحكمة التحريم.

وفائدة أخرى وهي تأنيس المكلفين عند فِطامهم عن أكبر لذائذهم؛ تذكيرًا لهم بأن ربهم لا يريد إلا صلاحهم دون نكايتهم؛ كقوله: ﴿ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ ﴾ [البقرة:216]، وقوله: ﴿ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ ﴾ [البقرة:183].

﴿ وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ ﴾ سؤال نشأ عن استجابتهم لقول الله تعالى: ﴿ وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [البقرة:195]، فأرادوا أن يعرفوا الجزء الذي ينفقونه من أموالهم في سبيل الله، فأجابهم الله تبارك وتعالى بقوله: ﴿ قُلِ الْعَفْوَ ﴾، ما فضل وزاد عن حاجة الإِنسان من المال، وهو هنا ما زاد على حاجة المرء من المال - أي فضل - بعد نفقته ونفقة عياله بمعتاد أمثاله.

وروى البخاري عن سَعِيدُ بْنُ الْمُسَيَّبِ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - عَنْ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: (خَيْرُ الصَّدَقَةِ مَا كَانَ عَنْ ظَهْرِ غِنًى، وَابْدَأْ بِمَنْ تَعُولُ).

﴿ كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ ﴾؛ أي مثل هذا البيان يبيِّن الله لكم الشرائع الأحكام والحلال والحرام ليعدكم بذلك إلى التفكير الواعي البصير في أمر الدنيا والآخرة، فتعملون لدنياكم على حسب حاجتكم إليها، وتعملون لآخرتكم التي مردُّكم إليها وبقاؤكم فيها على حسب ذلك ﴿ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ﴾.

﴿ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى ﴾، لَما نزل قوله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا ﴾ [النساء:10]، خاف المؤمنون والمؤمنات من هذا الوعيد الشديد، وفصل من كان في بيته يتيم يكفله، فصل طعامه عن طعامه وشرابه عن شرابه، وحصل بذلك عنتٌ ومشقة كبيرة، وتساءلوا عن المخرج، فنزلت هذه الآية، وبينت لهم أن المقصود هو إصلاح مال اليتامى وليس هو فصله أو خلطه، ﴿ قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ ﴾ مع الخلط، خير من الفصل مع عدم الإِصلاح، ودفع الحرج في الخلط.

﴿ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ ﴾، فتجعل نفقة اليتيم مع نفقة عياله بالتحري؛ إذ يشق عليه إفراده وحده بطعامه، فلا يجد بدًّا من خلطه بماله لعياله، فجاءت الآية بالرخصة في ذلك، أو المشاركة في الأموال والمتاجرة لهم فيها، فتتناولون من الربح ما يختص بكم، وتتركون لهم ما يختص بهم، والمراد بالأخوة أُخوة الإسلام التي تقتضي المشاورة والرفق والنصح.

﴿ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ ﴾، ثم زاد الله في منَّته عليهم يرفع الحرج في المخالطة، فقال تعالى: ﴿ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ ﴾ العنت المشقة الشديدة؛ أي أبقاكم في المشقة المترتبة على فصل أموالكم عن أموال اليتامى.

﴿ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ عزيز غالب يقدِر على أن يُعنت عباده ويُحرجهم، لكنه حكيم لا يكلف إلا ما تتَّسع فيه طاقتُهم.



الألوكة

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك



منتديات الحقلة

منتديات الحقلة: منتديات عامة اسلامية ثقافية ادبية شعر خواطر اخبارية رياضية ترفيهية صحية اسرية كل مايتعلق بالمرأة والرجل والطفل وتهتم باخبار قرى الحقلة والقرى المجاوره لها





dQsXHQgE,kQ;Q uQkA hgXoQlXvA ,QhgXlQdXsAvA dQsXHQgE,kQ;Q uQkA




dQsXHQgE,kQ;Q uQkA hgXoQlXvA ,QhgXlQdXsAvA dQsXHQgE,kQ;Q uQkA dQsXHQgE,kQ;Q uQkA hgXoQlXvA ,QhgXlQdXsAvA dQsXHQgE,kQ;Q uQkA



 

رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #2
عضو اللجنة الادارية والفنية للمنتدى مستشـار مجلـس ادارة المنتـدى


ابو يحيى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 621
 تاريخ التسجيل :  19 - 01 - 2012
 أخر زيارة : منذ يوم مضى (01:13 PM)
 المشاركات : 207,724 [ + ]
 التقييم :  1210
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
مقالات المدونة: 3
رد: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ



كتب الله لكِ الآجر والثواب


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الْخَمْرِ, يَسْأَلُونَكَ, عَنِ, وَالْمَيْسِرِ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير آية: ﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنْفَالِ قُلِ الْأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 1 26-03-2020 03:36 PM
فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 2 12-03-2020 02:40 PM
وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ابو يحيى منتدى القرآن الكريم والتفسير 2 06-06-2015 08:10 PM
تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ ابو يحيى منتدى القرآن الكريم والتفسير 6 14-05-2014 07:58 PM
خُذِ العَفْوَ وَأْمُر بِالعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الجَاهِلِين‏ ابو يحيى قسم الصوتيات والفلاشات الاسلاميه 2 26-04-2013 01:22 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 05:24 PM

تصميم وتطوير : مآجستي ديزآين !

أقسام المنتدى

الاقسام العامة | المنتدى الاسلامي العام | المنتدى العام | منتدى الترحيب والتهاني | الاقسام الرياضية والترفيهية | العاب ومسابقات | الافلام ومقاطع الفيديو | منتدى الرياضة المتنوعة | الاقسام التقنية | الكمبيوتر وبرامجه | الجوالات والاتصالات | الفلاش والفوتوشوب والتصميم | منتدى التربية والتعليم | قسم خدمات الطالب | تعليم البنين والبنات | ملتقــــى الأعضـــــاء (خاص باعضاء المنتدى) | المرحله المتوسطه | منتدى الحقلة الخاص (حقلاويات) | منتدى الاخبار المحلية والعالمية | اخبار وشـؤون قرى الحقلة | اخبار منطقة جازان | الاقسام الأدبية والثقافية | الخواطر وعذب الكلام | منتدى الشعر | عالم القصة والروايات | اخبار الوظائف | منتديات الصحة والمجتمع | منتدى الصحة | منتدى الأسرة | منتدى السيارات | منتدى اللغة الانجليزية | منتدى الحوار والنقاشات | منتدى التراث والشعبيات والحكم والامثال | منتدى التعليم العام | منتدى السفر والسياحة | الثقافه العامه | منتدى تطوير الذات | كرسي الإعتراف | منتدى عالم المرأة | عالم الطفل | المطبخ الشامل | منتدى التصاميم والديكور المنزلي | المكتبة الثقافية العامة | شعراء وشاعرات المنتدى | مول الحقلة للمنتجات | الخيمة الرمضانية | المـرحلـة الابتدائيـة | استراحة وملتقى الاعضاء | المرحله الثانويه | الصور المتنوعة والغرائب والعجائب | المنتدى الاسلامي | منتدى القرآن الكريم والتفسير | سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية | قصص الرسل والانبياء | قسم الصوتيات والفلاشات الاسلاميه | اخبار مركز القفل | منتدى الابحاث والاستشارات التربوية والفكرية | افلام الانمي | صور ومقاطع فيديو حقلاويات | البلاك بيري / الآيفون / الجالكسي | بوح المشاعر وسطوة القلم(يمنع المنقول ) | مناسك الحج والعمرة | منتدى | ارشيف مسابقات المنتدى | منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة | المنتدى الاقتصادي | منتدى عالم الرجل | اعلانات الزواج ومناسبات منتديات الحقلة | تراث منطقـة جــــازان | كرة القدم السعوديه | منتدى الرياضة | كرة القدم العربيه والعالمية | ديـوان الشـاعـر عمـرين محمـد عريشي | ديـــوان الشــاعـر عـبدة حكمـي | يوميات اعضاء منتديات الحقلة | تصاميم الاعضاء | دروس الفوتوشوب | ارشيف الخيمة الرمضانية ومناسك الحج والعمرة الاعوام السابقة | منتدى الاخبار | نبض اقلام المنتدى | ديـــوان الشــاعـر علـي الـدحيمــي | الاستشارات الطبية | الترحيب بالاعضاء الجدد | قسم الاشغال الايدويه | قسم الاشغال اليدويه | مجلة الحقله الالكترونيه | حصريات مطبخ الحقله | ديوان الشاعر ابوطراد |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Forum Modifications Developed By Marco Mamdouh
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2022 DragonByte Technologies Ltd.

جميع المواضيع والمُشاركات المطروحه في منتديات الحقلة تُعبّر عن ثقافة كاتبها ووجهة نظره , ولا تُمثل وجهة نظر الإدارة , حيث أن إدارة المنتدى لا تتحمل أدنى مسؤولية عن أي طرح يتم نشره في المنتدى

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
 
  ماجستي ديزآين !