تمبلر * تويتر * فيس بوك *  
 
عدد الضغطات : 9,229عدد الضغطات : 5,587
عدد الضغطات : 5,169عدد الضغطات : 4,161عدد الضغطات : 4,238عدد الضغطات : 4,140
عدد الضغطات : 3,285
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز المراقب المميز المشرف المميز الموضوع المميز القسم المميز
قريبا
قريبا
ابو طراد
ابو طراد
دعاء لأخواني وأخواتي بالمنتدى والجميع المسلمين
بقلم : ابو طراد
المنتدى الاسلامي العام

العودة   منتديات الحقلة > المنتدى الاسلامي > منتدى القرآن الكريم والتفسير

منتدى القرآن الكريم والتفسير

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: شرح حديث: ما أهلكك؟ (آخر رد :طالبة العلم)       :: دعاء لأخواني وأخواتي بالمنتدى والجميع المسلمين (آخر رد :ابو طراد)       :: كل يوم لك مني نصيحه (آخر رد :ابو طراد)       :: شرح حديث: من نسي وهو صائم (آخر رد :ابو يحيى)       :: شرح حديث أبي هريرة: "دينار أنفقته في سبيل الله" (آخر رد :ابو يحيى)       :: كل يوم حديث (( الموضوع متجدد )) (آخر رد :ابو يحيى)       :: اعرف حقك (آخر رد :عميد القوم)       :: تحليل البيتكوين Bitcoin متجدد يوميا (آخر رد :khaledlharbi87)       :: وطني الحبيب وهل أحب سواه؟؟؟ (آخر رد :السموه)       :: تفسير: (تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا) (آخر رد :ابو يحيى)      


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم منذ 2 أسابيع   #1


طالبة العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1561
 تاريخ التسجيل :  20 - 06 - 2014
 أخر زيارة : منذ ساعة واحدة (12:15 PM)
 المشاركات : 24,218 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام صاحب الحضور الدائم المسابقه الرمضانيه 1439 العطاء الذهبي دعم المسابقه المسابقه الرمضانيه 
لوني المفضل : Green
حديث القرآن عن الوالدين



الوالدين, القرآن, يحدث, عن

الوالدين, القرآن, يحدث, عن

حديث القرآن عن الوالدين


حديث القرآن عن الوالدين يكاد يقطر رقةً وعطفًا، ويفيض نصحًا ولطفًا، يطرق الموضوع من جميع جوانبه، ويسير بركب البشرية ليوصلها شاطئ الأمان، بعيدًا عن أمواج المحيطات، وعوائق الطرقات التي طالما غرِق السابحون في لُججها، وتاه العاقون في ظلمها.

فيتحدث القرآن عن الإباء والأمهات، ويبشِّر بالأبناء والأحفاد والبنات، يتحدث عن قوة الإباء وضعفهم، ونشاطهم وعجزهم، وإيمانهم وكفرهم، يتحدث عن لوعة الفراق، وحرارة اللقاء، أب يتلوع على فقْد ابنه، وابن يتحسر من ضلال أبيه، وأخت تستطلع أخبار رضيع، من قاتلٍ يذبحهم بشكلٍ وضيع، يتحدث عن أب يُلقى ابنه في بئر، وأم تطرح ابنها في يَمٍّ، وأب يتل ابنه للجبين، ليَذبحه بسكين!

تجد بين صفحاته غيرةً تعصف بالإخوة؛ لأنه الأقرب لقلب الأب! ويحهم، ما يفعل الوالدان وقد ازدحم على باب قلوبهم الطارقون، والمورد العذب كثيرُ الزحام، وأين في الوجود أعذب من قلب أم، أو الطف من حانية أب! ثم تحسب ألحاظهم وألفاظهم، ويدقِّق في سحناتهم وأنظارهم، لتلتقط عليهم بعدها وتقيد، ثم بعد سنيين عجاف، تشرق شمس الحقيقة ويستغيثون: ﴿ قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ ﴾ [يوسف: 97]، فلا يتردد قلب الأب حينها: ﴿ قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي ﴾ [يوسف: 98]، وَيْحَكُمْ أيها الأبناء، لا تجرحوا قلب من يطوي ألم السنين في لحظة!

كان سعيد بن المسيب يقول: إني لأصلي فأذكر ولدي، فأزيد في صلاتي؛ لأنه يقرأ: ﴿ وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا ﴾ [الكهف: 82]، وهناك سورة كاملة سميت باسم أب، جلس مع ولده ليسبر تراكم السنين، ثم يقطر عليه من خلاصتها، فيخلد القرآن أبًا جلس يعظ ابنه، في رسالة للجلوس مع الأبناء: ﴿ وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ ﴾ [لقمان: 13]، وهناك أب يخطب لابنته القوي الأمين: ﴿ قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ ﴾ [القصص: 27]، ورسول يأمر أهله: ﴿ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ ﴾ [مريم: 31]، وابن يرث العلم والنبوة من أبيه، ونبي في ساعة الاحتضار يتأكد من رسوخ ما بناه: ﴿ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي ﴾ [البقرة: 133]، ورؤيا تقص لأب؛ لأنه كهف الهموم وبث الأسرار: ﴿ إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا ﴾ [يوسف: 4]، وهناك تنبيه على خطورة الانجرار والتنازلات، فكم مِن أرحام قُطعت بسبب زوجة أو أبناء! ومعاص استُسهلت بسبب دموع صبي، وتنازل عن مبدأ بسبب سندان يطرق آناء الليل وأطراف النهار!

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ ﴾ [التغابن: 14]، ونبي يدعو ابنه الكافر للنجاة، وأب يدعوه ابنه النبي للإيمان، وهناك والدان ﴿ يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ﴾ [الأحقاف: 17].

أب كافر ولده نبي (إبراهيم)، ونبي ولده كافر (نوح)، ونبي والده وأجداده أنبياء (يوسف)، ونبي بلا أب، وفي أصعب الحالات نبي يموت أبواه وهو صغير، فيكفله جده الذي لا يلبث أن يموت، ثم يكفله عمه العجوز ليضمه مع أسرته الكبيرة مع قلة ذات اليد، ﴿ أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى ﴾ [الضحى: 6].

فمن فقَد والديه ولم يُمتَّع بهما، فله أسوة بنبينا صلوات الله وسلامه عليه الذي فقد والديه مبكرًا وهما على غير دين الإسلام، ما أشد مرارة الفقد مع اليتم!

ومن تمتَّع بأحد منهما ثم ذاق مرارة الفقد، فليأتَسِ بأبينا إبراهيم عليه السلام الذي مات والده مشركًا مع حرصه على إسلامه وشفقته عليه، ﴿ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ ﴾ [هود: 75].

ومن ابتُلي بهمهم وغيرتهم، وما يحدث بينهم، فليتذكر نبي الله يعقوب عليه السلام الذي ﴿ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ ﴾ [يوسف: 84].

ومن ابتُلي في ولده، فليتذكر بلاء إبراهيم عليه السلام حين أُمِر بذبح ولده، ﴿ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ ﴾ [الصافات: 106].

ومَن مات ولده أمام عينيه بمرض أو حادث أو مصيبة، فليتذكر نبي الله نوح عليه السلام، وابنه يغرق أمام سمعه وبصره.

ومن أنعَم الله عليه بوجودهما وطاعتهما، فليشكر كما شكر نبي الله يوسف، ﴿ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ ﴾ [يوسف: 38].

إنها نماذج فيها سلوةٌ للمحزون، وجبرٌ للمنكسرين، وبلسم للجراج النازفة من ألم الفقد والتياعِ الفؤاد.

يذكر القرآن الروع من فجأة البشارة لزوجين رُزقا على كبرٍ، واستنكار فتاة بشِّرت بولد من غير أب، في رسالة لكل محروم من الذرية، ألا يأس مهما تطاولت السنين كزكريا، ومهما كانت الموانع والعقبات كمريم؛ إذ يعتني القرآن بتفاصيل زوج بشِّر بعد أن اشتعل رأسه شيبًا وهو يتعجب: ﴿ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا ﴾ [مريم: 8]، ليرسم الطريق للذين لم يرزقوا بعدُ، بأن اليأس لا مكان له، فيلزم باب: ﴿ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ ﴾ [الأنبياء: 89].

أب يُلقَى ابنُه في بئر مظلم، فيبكي عليه حتى ﴿ ابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ ﴾ [يوسف: 84]، وأم تُلقي ابنها في لُجة اليم، فأصبح فؤادها فارغًا، استسلمت وفوَّضت أمرها لربها، فكان من أولي العزم من الرسل، وأصبح الأول عزيزًا لمصر، ما ذهبت دموع الأب والأم هباءً، وما كان للوعة الفراق ولا سهر الليل ولا هم البين، ولا ظلماء العين بقاء.

يكرر القرآن حرص إبراهيم على نجاة أبيه، بكلمات لم تمنعها رقتُها وعذوبتُها من أن ينجرف فيبذل شيئًا من دينه ثمنًا لهداية أبيه، بل هي البراءة التي لا يشوبها تمييعٌ أو تلبيس، والوضوح الذي لا يكدِّره غبشٌ أو تدليس، إنها حقيقة صارخة، تتهاوى أمامها صروحُ ما بناه البشر من موانع وسدود: ﴿ قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ... ﴾ [التوبة: 24]، فأحسن الله عاقبته: ﴿ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ ﴾ [العنكبوت: 27]، فحرصك وكلماتك، وحُسن أسلوبك وصدقك، وإخلاصك وصبرك مع أبنائك ووالديك، له أحسن العاقبة، فلا تستعجل.

أكثر ما يلفت الانتباه في موضوع الوالدين، الأمر بالإحسان لهما؛ إذ يتكرر في القرآن كثيرًا، لترسيخ هذه القاعدة في وعي كل مسلم، وتكون الأساس في التعامل مع كل أب وأم، حتى يأتي الإحسان لهما في درجة مباشره بعد عبادته، ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ﴾ [الإسراء: 23]، ﴿ قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ﴾ [الأنعام: 151]، فنجد القرآن يوصي بالإحسان للوالدين، والإحسان هو أقصى درجات البر والتلطف في المعاملة، ثم ينتقل بك إلى أدنى درجاته، وهو يصور الوالدين وهما في أسوأ حالاتهم، ﴿ وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ﴾ [لقمان: 15]، ومع هذا فالابن مأمور ﴿ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ﴾ [لقمان: 15]، وفي هذا تحديد للإطار العام في معاملة الوالدين التي لا يسمح بالخروج منها ولا تجاوزها، أما العقوق والعصيان والمعاندة، فلا مكان له البتة، بل هو التجبر والعصيان: ﴿ وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا ﴾ [مريم: 14]، والتجبر والشقاء ﴿ وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا ﴾ [مريم: 32].

كما يعتني القرآن بتفاصيل التعامل مع الوالدين، ويعلِّمنا كيفية خطابهم، واختيار ألينِ الألفاظ وأرقِّها، ووضع لنا مثالًا تخفق القلوب عند قراءته، فكيف بسماعه! في تلك التي خاطب بها نبي الله إبراهيم أباه في سورة مريم: ﴿ إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا ﴾ [مريم: 42]، كلمات تكاد تقطر من رقتها، والعجب أنه كان يخاطب والده الكافر بهذه الكلمات، فكيف لو كان مسلمًا! فكيف لو كان شيخًا كبيرًا! فما عذر الأبناء في مخاطبة والديهم بأغلظ الألفاظ، وقد خبؤوا ألينَها وأطرفها لغيرهم! وقد نهى عن ألفاظ قد يستسهلها البعض، للتنبيه على ما هو أعلى منها: ﴿ فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ﴾ [الإسراء: 23]، وقرن مع أدب اللغة أدبَ الجسد: ﴿ وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ ﴾ [الإسراء: 24]، ثم يختم حديثه بالدعاء: ﴿ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ﴾ [الإسراء: 24]، فأشار إلى حال قوتهما وما قدماه للابن في حالة عجزه وضَعفه، ليرد بعضًا من الجميل في حال قوته وضعفهما.

إنها لوحة الإرشاد للبر، رسمت خطوطه ومعالمه، وحدت حدوده ومفاصله، فلو تخيَّلنا برَّ الأبناء بوالديهم كما في هذه الآية؛ إذ جمعوا بين رقة القول ولين الجسد الذي يختم بالدعاء، كيف ستكون سعادة الآباء وفرحهم، وفوز الأبناء ببرهم ورضا ربهم.

ومن القضايا الحاضرة والواضحة جدًّا: قضية الدعاء من الوالدين أو لهما، فما زال إبراهيم عليه السلام يستغفر لأبيه ويدعو له، حتى نُهي عن ذلك: ﴿ وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ ﴾ [التوبة: 114]، ثم أصبح يدعو لأبنائه: ﴿ وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ ﴾ [إبراهيم: 35]، ونبي الله نوح يدعو لوالديه: ﴿ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ ﴾ [إبراهيم: 41].

وجاء الدعاء بصلاح الذرية قبل ولادتهم: ﴿ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ ﴾ [آل عمران: 38]، ﴿ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ ﴾ [الصافات: 100]، وفي كل وقت: ﴿ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ ﴾ [الفرقان: 74]، والاستغفار لهم: ﴿ قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي ﴾ [يوسف: 98].

وتأمل الرشد في دعاء إبراهيم عليه السلام: ﴿ رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ * رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ ﴾ [إبراهيم: 40، 41]، حين دعا لنفسه ولوالديه وأبنائه والمسلمين، وكذلك دعاء نوح عليه السلام: ﴿ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ﴾ [نوح: 28]، وقارن هذا مع ما ذكره الله في سورة الأحقاف: ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾ [الأحقاف: 15].

إنه التوازن الذي يبلغ ذِروته في سنِّ الرشد، فمن بلغ سن الأربعين ولم يلمس هذا التوازن في نفسه، فليراجع حساباته.

وأخيرًا، فإن اللقاء لا ينتهي هنا، وإنما يبدأ هناك، فما أجمل حين تجتمع بوالديك في جنة عدن، ذاك النعيم الذي استشعرته الملائكة في دعائها: ﴿ رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾ [غافر: 8]، إنه الاجتماع الذي لا تفرُّق بعده، ولا حزن فيه، ولا حسد ولا بغضاء بين جهاته ونواحيه، بل تأمل هذا الفضل من الله على الإباء والأبناء في قوله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ ﴾ [الطور: 21]، قال ابن كثير: "يخبر الله عن فضله وكرمه وامتنانه ولطفه بخلقه وإحسانه - أن المؤمنين إذا اتَّبعتهم ذرياتهم في الايمان، يُلحقهم بآبائهم في المنزلة وإن لم يبلغوا عملهم؛ لتقر أعين الآباء بالأبناء عندهم في منازلهم، فيجمع بينهم على أحسن الوجوه برفع الناقص العمل بكامل العمل، ولا ينقص ذلك من عمله ومنزلته"؛ ا.هـ.

إنه العزاء والتثبيت وترويح القلوب على طريقة القرآن، إنه الأمل الذي تقتات عليه القلوب، لتطفأ وجعها الغائر، والوقود الذي يلهب أملها الفاتر، حين تتذكَّر تجاعيد وجوههم، ونبرة أصواتهم وضحكاتهم، وأمكنة جلوسهم ومنامهم، وسجادة صلواتهم ودعائهم، إنها لحظات الدموع والذكريات التي لا يداويها إلا إيمان بتلاق لا فراق بعده، وفرح لا حزن معه، وسرور لا نكد فيه.

يا ألله! كم من ضمة أم وعناق أب، تنتظركم في الجنة أيها المحرومون! ﴿ جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ * سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ ﴾ [الرعد: 23، 24]، نسأل الله الكريم من فضله.




الألوكة

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


الموضوع الأصلي: حديث القرآن عن الوالدين || الكاتب: طالبة العلم || المصدر: منتديات الحقلة

منتديات الحقلة

منتديات الحقلة: منتديات عامة اسلامية ثقافية ادبية شعر خواطر اخبارية رياضية ترفيهية صحية اسرية كل مايتعلق بالمرأة والرجل والطفل وتهتم باخبار قرى الحقلة والقرى المجاوره لها





p]de hgrvNk uk hg,hg]dk hgrvNk dp]e




p]de hgrvNk uk hg,hg]dk hgrvNk dp]e p]de hgrvNk uk hg,hg]dk hgrvNk dp]e



 

رد مع اقتباس
قديم منذ 2 أسابيع   #2
عضو اللجنة الادارية والفنية للمنتدى مستشـار مجلـس ادارة المنتـدى


ابو يحيى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 621
 تاريخ التسجيل :  19 - 01 - 2012
 أخر زيارة : منذ 18 ساعات (07:39 PM)
 المشاركات : 211,501 [ + ]
 التقييم :  1210
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
مقالات المدونة: 3
رد: حديث القرآن عن الوالدين



بارك الله فيك وفي علمك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الوالدين, القرآن, يحدث, عن


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حديث اليـــوم فضل حملة القرآن ابو يحيى منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة 0 04-02-2021 10:33 AM
حديث اليـــوم فضل تلاوة القرآن ابو يحيى منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة 0 01-02-2021 11:47 AM
الفرق بين كلمة ( الأبوين ) و ( الوالدين ) في القرآن الكريم ابو يحيى منتدى القرآن الكريم والتفسير 8 04-10-2018 01:11 PM
حديث في بر الوالدين طالبة العلم منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة 8 22-08-2016 12:29 PM
حديث : اقرأوا القرآن ايهم منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة 2 17-04-2016 03:42 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 01:40 PM

تصميم وتطوير : مآجستي ديزآين !

أقسام المنتدى

الاقسام العامة | المنتدى الاسلامي العام | المنتدى العام | منتدى الترحيب والتهاني | الاقسام الرياضية والترفيهية | العاب ومسابقات | الافلام ومقاطع الفيديو | منتدى الرياضة المتنوعة | الاقسام التقنية | الكمبيوتر وبرامجه | الجوالات والاتصالات | الفلاش والفوتوشوب والتصميم | منتدى التربية والتعليم | قسم خدمات الطالب | تعليم البنين والبنات | ملتقــــى الأعضـــــاء (خاص باعضاء المنتدى) | المرحله المتوسطه | منتدى الحقلة الخاص (حقلاويات) | منتدى الاخبار المحلية والعالمية | اخبار وشـؤون قرى الحقلة | اخبار منطقة جازان | الاقسام الأدبية والثقافية | الخواطر وعذب الكلام | منتدى الشعر | عالم القصة والروايات | اخبار الوظائف | منتديات الصحة والمجتمع | منتدى الصحة | منتدى الأسرة | منتدى السيارات | منتدى اللغة الانجليزية | منتدى الحوار والنقاشات | منتدى التراث والشعبيات والحكم والامثال | منتدى التعليم العام | منتدى السفر والسياحة | الثقافه العامه | منتدى تطوير الذات | كرسي الإعتراف | منتدى عالم المرأة | عالم الطفل | المطبخ الشامل | منتدى التصاميم والديكور المنزلي | المكتبة الثقافية العامة | شعراء وشاعرات المنتدى | مول الحقلة للمنتجات | الخيمة الرمضانية | المـرحلـة الابتدائيـة | استراحة وملتقى الاعضاء | المرحله الثانويه | الصور المتنوعة والغرائب والعجائب | المنتدى الاسلامي | منتدى القرآن الكريم والتفسير | سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية | قصص الرسل والانبياء | قسم الصوتيات والفلاشات الاسلاميه | اخبار مركز القفل | منتدى الابحاث والاستشارات التربوية والفكرية | افلام الانمي | صور ومقاطع فيديو حقلاويات | البلاك بيري / الآيفون / الجالكسي | بوح المشاعر وسطوة القلم(يمنع المنقول ) | مناسك الحج والعمرة | منتدى | ارشيف مسابقات المنتدى | منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة | المنتدى الاقتصادي | منتدى عالم الرجل | اعلانات الزواج ومناسبات منتديات الحقلة | تراث منطقـة جــــازان | كرة القدم السعوديه | منتدى الرياضة | كرة القدم العربيه والعالمية | ديـوان الشـاعـر عمـرين محمـد عريشي | ديـــوان الشــاعـر عـبدة حكمـي | يوميات اعضاء منتديات الحقلة | تصاميم الاعضاء | دروس الفوتوشوب | ارشيف الخيمة الرمضانية ومناسك الحج والعمرة الاعوام السابقة | منتدى الاخبار | نبض اقلام المنتدى | ديـــوان الشــاعـر علـي الـدحيمــي | الاستشارات الطبية | الترحيب بالاعضاء الجدد | قسم الاشغال الايدويه | قسم الاشغال اليدويه | مجلة الحقله الالكترونيه | حصريات مطبخ الحقله | ديوان الشاعر ابوطراد |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Forum Modifications Developed By Marco Mamdouh
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2021 DragonByte Technologies Ltd.

جميع المواضيع والمُشاركات المطروحه في منتديات الحقلة تُعبّر عن ثقافة كاتبها ووجهة نظره , ولا تُمثل وجهة نظر الإدارة , حيث أن إدارة المنتدى لا تتحمل أدنى مسؤولية عن أي طرح يتم نشره في المنتدى

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
 
  ماجستي ديزآين !