تمبلر * تويتر * فيس بوك *  
 
عدد الضغطات : 7,970عدد الضغطات : 4,590
عدد الضغطات : 4,097عدد الضغطات : 3,135عدد الضغطات : 3,084عدد الضغطات : 3,151
عدد الضغطات : 2,302
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز المراقب المميز المشرف المميز الموضوع المميز القسم المميز
الكمال
الكمال
قريبا
قريبا
اذكر الله
بقلم : محمد الجابر
المنتدى الاسلامي العام

العودة   منتديات الحقلة > المنتدى الاسلامي > منتدى القرآن الكريم والتفسير

منتدى القرآن الكريم والتفسير

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير آية: ﴿ وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيبًا (آخر رد :طالبة العلم)       :: مرهم بوليدرم (آخر رد :الكمال)       :: تفسير: (فأنشأنا لكم به جنات من نخيل وأعناب لكم فيها فواكه كثيرة ومنها تأكلون) (آخر رد :الكمال)       :: وقفات مع القاعدة القرآنية ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ (آخر رد :الكمال)       :: مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (آخر رد :الكمال)       :: تفسير قوله تعالى ﴿ وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ ﴾ (آخر رد :الكمال)       :: تفسير: (ثم إنكم بعد ذلك لميتون) (آخر رد :الكمال)       :: تفسير آية: ﴿ أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأحْيَيْنَاهُ ﴾ (آخر رد :الكمال)       :: تفسير آية: ﴿ وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ ﴾ (آخر رد :الكمال)       :: ثم جعلناه نطفة في قرار مكين (آخر رد :الكمال)      


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 10-12-2019   #1


طالبة العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1561
 تاريخ التسجيل :  20 - 06 - 2014
 أخر زيارة : منذ 2 ساعات (11:41 AM)
 المشاركات : 23,769 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
المسابقه الرمضانيه 1439 العطاء الذهبي دعم المسابقه المسابقه الرمضانيه شكر وتكريم من الاداره العليا 
لوني المفضل : Green
البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ومضامينها التربوية



أحمد, الله, التربوية, البشارة, بالنبي, صلى, عليه, ومضامينها, وسلم

أحمد, الله, التربوية, البشارة, بالنبي, صلى, عليه, ومضامينها, وسلم

البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم

ومضامينها التربوية

قال الله تعالى: ﴿ وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَابَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ [الصف: 6].


كل نبي بعثه الله تعالى جاء بالحنيفية السمحة، التي تؤكد على وحدانية الله جل وعلا، واجتناب كل ما يفضي إلى الإشراك به؛ من قول أو فعل، من بعيد أو من قريب؛ ولهذا قال الله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ [النحل: 36]، وقوله تعالى: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ [الأنبياء: 25].


والذي يقول به جمع من أهل العلم: إن البشارةَ بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ليست من عيسى عليه السلام فقط، بل كانت من جميع الأنبياء عليهم الصلاة والسلام؛ يقول الإمام البغوي رحمه الله في تفسير قول الله تعالى: ﴿ وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ [آل عمران: 81]: "إن هذه الآية على أحد الأقوال في تفسيرها تعني: أن الله تعالى أخذ الميثاق على النبيين خاصة أن يبلِّغوا كتاب الله ورسالاته إلى عباده، وأن يصدق بعضهم بعضًا، وأخـذ العهد على كل نبي أن يؤمن بمن يأتي بعده من الأنبياء، وينصره إن أدركه، وإن لم يدركه أن يأمر قومه بنصرته إن أدركوه، فأخذ الميثاق من موسى أن يؤمن بعيسى، ومن عيسى أن يؤمن بمحمد صلى الله عليه وسلم".


وقد أشار إلى ذلك أيضًا الشيخ الشنقيطي رحمه الله عند تفسير الآية موضوع البشارة (الصف: 6) بقوله: "وقد بشَّرت به صلى الله عليه وسلم جميع الأنبياء ومنهم موسى عليه السلام، ومما يشير إلى أن موسى مبشِّرٌ به قول عيسى عليه السلام في هذه الآية: ﴿ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ، والذي بين يديه هي التوراة التي أنزلت على موسى".


ولأمرٍ يريده الله تعالى، كان سيدنا محمد صلى الله عليه سلم خاتم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام؛ فلا نبي بعده، وشريعته أفضل الشرائع وأحكمها، وكتابه أفضل الكتب وأحسنها، بل مهيمن عليها؛ قال تعالى: ﴿ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ [المائدة: 48].


فالقرآن الكريم هو المرجع الأخير في هذا الشأن، والـمرجع الأخير في منهج الحياة وشرائع الناس ونظام حياتهم، بلا تعديل بعد ذلك ولا تبديل، ولا قيمةَ لآراء الرجال ما لم يكن لها أصل تستند إليه من هذا المرجع الأخير.


ومما سبق أستطيع القـول: إن البشارة تتحقق في هذه الآية بأن النبي محمدًا صلى الله عليه وسلم سيأتي بما يحقق للناس السعادة الحقيقية، التي ينشدها كل أحد، ويضع عنهم الآصار، ويرفع عنهم الأغلال التي كانت عليهم؛ قال تعالى: ﴿ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [الأعراف: 157][1].

المضامين التربوية التي من خلالها يمكن أن تتحقق البشارة:
والبشارة التي في قول الله تعالى: ﴿ وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَابَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ [الصف: 6] إذا أردنا أن نحظى بشرفها وخيرهـا وسعادتها، فإن ذلك يتطلب منا عدة أمور؛ من أهمها ما يلي:
أولًا: يجب على الأمة المسلمة - أفرادًا وجماعات - أن تلتزم كل الالتزام بما جاء به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من القرآن والسنة؛ فرسالته صلى الله عليه وسلم هي رسالة خاتمة؛ ولذلك فهي شاملة لكل ما يحتاج الناس إليه في وقتها الذي نزلت فيه، وفي المستقبـل إلى قيام الساعة، بحيث لا يضلون بعدها إن تمسكوا بها، ولا يحتاجون لغيرهـا في تدبير شؤونهم؛ مصداقًا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((خلَّفتُ فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما: كتاب الله وسنتى، ولـن يتفرَّقا حتى يردا على الحوض))[2].


ثانيًا: غرس محبة النبي صلى الله عليه وسلم في نفوس الناشئة منذ نعومة أظفارهم بالوسائل العلمية والتربوية المناسبة، التي يعرفها العلماء المتخصصون في الشريعـة والتربية وعلم النفس، والإعلام، والتأكيد على تقديمها على محبة الوالد والولد والناس أجمعين؛ كما ورد في الحديث الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسـول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((فوالذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكـون أحب إليه من والده وولده))[3].


ثالثًا: بيان أن المحبة الحقيقية للنبي صلى الله عليه وسلم تكون بإتباع منهجه وشرعه صلى الله عليه وسلم قولًا وفعلًا؛ قـال تعالى: ﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ [آل عمران: 31]، وليست محبة شكلية ظاهرها الحب، وباطنها التلوُّن والخداع والفجور والعصيان.


رابعًا: اجتناب البدع التي استُحدِثت في محبة النبي صلى الله عليه وسلم لدى بعض الطوائف المنتسبة للإسلام، والحرص على المحبة المشروعة التي جاء بها القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وسار على نهجها السلف الصالح في القرون المفضلة.


خامسًا: على المؤسسـات التربوية على مختلف مستوياتهـا وأنواعـها: النظامية (المدارس، والكليات، والجامعات، وغيرها)، وغير النظامية (الأسرة، والمسجد، والنادي، والإعلام بكافة وسائله) - الاعتناء بغرس محبة النبي صلى الله عليه وسلم من جهة، وتعليم سيرته والالتزام بتوجيهاته أمرًا ونهيًا من جهة ثانية.


سادسًا: على المؤسسات ذات الطابع الشرعي تحديدًا العناية بتوجيه الناس وإرشادهم؛ لمجانبة وترك كل ما يخالف ما جاء به القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وذلك بأسلوب الحكمة والموعظة الحسنة، والجدال بالتي هي أحسن، والحوار الهادف البنَّاء، بعيدًا عن الغلظة التي تنفر الناس؛ قال تعالى: ﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ [آل عمران: 159]، وقال صلى الله عله وسلم عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قـال: ((إن الرفق لا يكـون في شيء إلا زانه، ولا يُنزع مـن شيء إلا شانه))[4].


سابعًا: إزالة الشبهات عند غير المسلمين حول شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم، والذب عن عِرضه، والدفاع عنه بكل الوسائل الممكنة، وأن يتصدى لذلك علماء المسلمين ومفكروهم وحكماؤهم بالحجة والبرهان والدليل القاطع.


وكلنا قرأ وسمع ما قامت به مجموعة من الصحف في بعض الدول من إساءة صارخة لشخصية نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، والذي هبَّت على إثره الدول العربية والإسلامية والأقليات الإسلامية في الدول الغربية أفرادًا وجماعات لنصرة نبينا صلى الله عليه وسلم، ولقد كانت هناك بفضل الله تعالى جهود عظيمة ومشرفة لأبناء الإسلام في الرد على هذه الصحف المنحرفة، وبيان الحقيقة الناصعة لسيرة نبينا صلى الله عليه وسلم، وقد تم بتوفيق الله تعالى إعداد موسوعات علمية مؤصلة وإنشاء جمعيات ومواقع عبر الشبكة العنكبوتية (الإنترنت)؛ للدفاع عنه صلى الله عليه وسلم، بل إن مجموعة من علماء الإسلام ذهبوا إلى ديار تلك الصحف؛ لمحاورتهم وكشف إساءتهم الظالمة لشخصية الرسول الخاتم بالحجة والبرهان القاطع لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.


وفي ختام هذا الفصل أؤكد حقيقة قرآنية عظيمة تبعث في نفوس المسلمين الأمل بأن الله تعالى ناصر نبيه وحبيبه وصفيه من خلقه حيًّا وميتًا، ويوضح هذه الحقيقة إيراد الآيات الكريمات التالية:
أولًا: قال تعالى: ﴿ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ [البقرة: 137].


ثانيًا: قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ [المائدة: 67].


ثالثًا: قال تعالى: ﴿ إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ [الحجر: 95].


رابعًا: قال تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا [الأحزاب: 57].


خامسًا: قال تعالى: ﴿ أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ [الزمر: 36].


سادسًا: قال تعالى: ﴿ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ [الكوثر: 3].


كما أؤكد في الختام أيضًا أن الهجوم على شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم هو مما تصاب به الأمة المسلمة؛ ولكن كما قال ربنا جل وعلا: ﴿ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ [البقرة: 216]، وقوله تعالى: ﴿ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا [النساء: 19]، وقد أورد الإمام القرطبي رحمه الله في تفسيره قولَ الحسن البصري رحمه الله في معنى آية (البقرة:216): "لا تكرهوا الملمَّاتِ الواقعة؛ فلَرُبَّ أمرٍ تكرهه فيه نجاتك، ولَرُبَّ أمر تحبه فيه عطبُك".


وفعلًا كما سمعنا وقرأنا عبر وسائل الإعلام المختلفة: هناك إقبال شديد على اقتناء الكتب التي تُعرِّف بالإسلام وبشخصية الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد اعتنق بفضل الله تعالى كثيرون من أبناء الدول الغربية الإسلامَ، واتضحت لهم الحقيقة الناصعة عن هذا الدين العظيم وعن كمال رسولنا صلى الله عليه وسلم وسمو أخلاقه.


هذا من جهة، ومن جهة ثانية فإن هذه الأعمال أيقظت محبة الرسول صلى الله عليه وسلم في نفوس المسلمين، وكانت سببًا مهمًّا لعودة الكثيرين من أبناء الإسلام إلى التمسك بدينهم، والاعتزاز والافتخار بنبيهم صلى الله عليه وسلم.

[1] انظر: التفسير الوسيـط، عند تفسير الآية (6) سورة الصف.

[2] السنن الكبرى للبيهقي، ج: 10، ص: 114.

[3] صحيح البخـاري، حديث رقم: (14)، كتاب: الإيمان، باب: حب الرسول صلى الله عليه وسلم من الإيمان.

[4] صحيح مسلم، حديث رقم: (6602)، كتاب: البر والصلة والآداب، باب: فضل الرفق.








الألوكة

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك



منتديات الحقلة

منتديات الحقلة: منتديات عامة اسلامية ثقافية ادبية شعر خواطر اخبارية رياضية ترفيهية صحية اسرية كل مايتعلق بالمرأة والرجل والطفل وتهتم باخبار قرى الحقلة والقرى المجاوره لها





hgfahvm fhgkfd lpl] wgn hggi ugdi ,sgl ,lqhldkih hgjvf,dm Hpl] hggi hgjvf,dm hgfahvm fhgkfd wgn ugdi ,lqhldkih ,sgl




hgfahvm fhgkfd lpl] wgn hggi ugdi ,sgl ,lqhldkih hgjvf,dm Hpl] hggi hgjvf,dm hgfahvm fhgkfd wgn ugdi ,lqhldkih ,sgl hgfahvm fhgkfd lpl] wgn hggi ugdi ,sgl ,lqhldkih hgjvf,dm Hpl] hggi hgjvf,dm hgfahvm fhgkfd wgn ugdi ,lqhldkih ,sgl



 

رد مع اقتباس
قديم 13-12-2019   #2
عضو اللجنة الادارية والفنية للمنتدى مستشـار مجلـس ادارة المنتـدى


ابو يحيى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 621
 تاريخ التسجيل :  19 - 01 - 2012
 أخر زيارة : منذ يوم مضى (09:16 PM)
 المشاركات : 209,390 [ + ]
 التقييم :  1210
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
مقالات المدونة: 3
رد: البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ومضامينها التربوية



جزاك الله خير الجزاء

وجعلها في موازين حسناتك
وأثابك الله الجنة


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحمد, الله, التربوية, البشارة, بالنبي, صلى, عليه, ومضامينها, وسلم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقديم البشارة على النذارة في القرآن الكريم ومضامينها التربوية طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 1 03-10-2019 11:23 AM
قصة رسول الله وسيد خلق الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حسبى ربى قصص الرسل والانبياء 8 13-07-2019 08:23 AM
نبوءات بشرت بظهور النبي محمد صلى الله عليه وسلم في الرسالات السماوية السابقة عليه مصراوي سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية 20 24-03-2016 12:43 PM
لماذا نؤمن بالنبي صلى الله عليه وسلم ابو يحيى قسم الصوتيات والفلاشات الاسلاميه 4 11-05-2015 07:42 PM
العثور على إنجيل يحوي نبوءة عيسى -عليه السلام- بالنبي محمد -صلى الله عليه وسلم-. Ghupir JR منتدى القرآن الكريم والتفسير 6 07-06-2012 03:03 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 02:20 PM

تصميم وتطوير : مآجستي ديزآين !

أقسام المنتدى

الاقسام العامة | المنتدى الاسلامي العام | المنتدى العام | منتدى الترحيب والتهاني | الاقسام الرياضية والترفيهية | العاب ومسابقات | الافلام ومقاطع الفيديو | منتدى الرياضة المتنوعة | الاقسام التقنية | الكمبيوتر وبرامجه | الجوالات والاتصالات | الفلاش والفوتوشوب والتصميم | منتدى التربية والتعليم | قسم خدمات الطالب | تعليم البنين والبنات | ملتقــــى الأعضـــــاء (خاص باعضاء المنتدى) | المرحله المتوسطه | منتدى الحقلة الخاص (حقلاويات) | منتدى الاخبار المحلية والعالمية | اخبار وشـؤون قرى الحقلة | اخبار منطقة جازان | الاقسام الأدبية والثقافية | الخواطر وعذب الكلام | منتدى الشعر | عالم القصة والروايات | اخبار الوظائف | منتديات الصحة والمجتمع | منتدى الصحة | منتدى الأسرة | منتدى السيارات | منتدى اللغة الانجليزية | منتدى الحوار والنقاشات | منتدى التراث والشعبيات والحكم والامثال | منتدى التعليم العام | منتدى السفر والسياحة | الثقافه العامه | منتدى تطوير الذات | كرسي الإعتراف | منتدى عالم المرأة | عالم الطفل | المطبخ الشامل | منتدى التصاميم والديكور المنزلي | المكتبة الثقافية العامة | شعراء وشاعرات المنتدى | مول الحقلة للمنتجات | الخيمة الرمضانية | المـرحلـة الابتدائيـة | استراحة وملتقى الاعضاء | المرحله الثانويه | الصور المتنوعة والغرائب والعجائب | المنتدى الاسلامي | منتدى القرآن الكريم والتفسير | سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية | قصص الرسل والانبياء | قسم الصوتيات والفلاشات الاسلاميه | اخبار مركز القفل | منتدى الابحاث والاستشارات التربوية والفكرية | افلام الانمي | صور ومقاطع فيديو حقلاويات | البلاك بيري / الآيفون / الجالكسي | بوح المشاعر وسطوة القلم(يمنع المنقول ) | مناسك الحج والعمرة | منتدى | ارشيف مسابقات المنتدى | منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة | المنتدى الاقتصادي | منتدى عالم الرجل | اعلانات الزواج ومناسبات منتديات الحقلة | تراث منطقـة جــــازان | كرة القدم السعوديه | منتدى الرياضة | كرة القدم العربيه والعالمية | ديـوان الشـاعـر عمـرين محمـد عريشي | ديـــوان الشــاعـر عـبدة حكمـي | يوميات اعضاء منتديات الحقلة | تصاميم الاعضاء | دروس الفوتوشوب | ارشيف الخيمة الرمضانية ومناسك الحج والعمرة الاعوام السابقة | منتدى الاخبار | نبض اقلام المنتدى | ديـــوان الشــاعـر علـي الـدحيمــي | الاستشارات الطبية | الترحيب بالاعضاء الجدد | قسم الاشغال الايدويه | قسم الاشغال اليدويه | مجلة الحقله الالكترونيه | حصريات مطبخ الحقله | ديوان الشاعر ابوطراد |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Forum Modifications Developed By Marco Mamdouh
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.

جميع المواضيع والمُشاركات المطروحه في منتديات الحقلة تُعبّر عن ثقافة كاتبها ووجهة نظره , ولا تُمثل وجهة نظر الإدارة , حيث أن إدارة المنتدى لا تتحمل أدنى مسؤولية عن أي طرح يتم نشره في المنتدى

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
 
  ماجستي ديزآين !