تمبلر * تويتر * فيس بوك *  
 
عدد الضغطات : 6,973عدد الضغطات : 3,579
عدد الضغطات : 3,024عدد الضغطات : 2,184عدد الضغطات : 2,139عدد الضغطات : 2,105
عدد الضغطات : 1,379
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز المراقب المميز المشرف المميز الموضوع المميز القسم المميز
قريبا
قريبا
قريبا
تفسير: (يومئذ لا تنفع الشفاعة إلا من أذن له الرحمن ورضي له قولًا)
بقلم : طالبة العلم
المنتدى الاسلامي العام

العودة   منتديات الحقلة > المنتدى الاسلامي > سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية

سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية يتضمن سيرة نبي الرحمة و قصص حياة الصحابة واهم الشخصيات الإسلامية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير: (يومئذ لا تنفع الشفاعة إلا من أذن له الرحمن ورضي له قولًا) (آخر رد :طالبة العلم)       :: طبخه لذيذه وسريعه (آخر رد :أنشودة الأمل)       :: لااجلكـ (آخر رد :محمد الجابر)       :: اوعدك صفحة مفتوحَه للجميع (آخر رد :محمد الجابر)       :: بعد منتصف الليل متجدد مسأحه خاصه لكم (آخر رد :محمد الجابر)       :: استرخي هنا ...((فكرتي)) (آخر رد :السموه)       :: لِ .. أَحَدُهُم ‘ ..| (آخر رد :السموه)       :: تفسير: (فيذرها قاعًا صفصفًا) (آخر رد :أسماء)       :: تفسير: (نحن أعلم بما يقولون إذ يقول أمثلهم طريقة إن لبثتم إلا يوما) (آخر رد :أسماء)       :: تفسير: (يتخافتون بينهم إن لبثتم إلا عشرا) (آخر رد :أسماء)      


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03-08-2018   #1
المشرفين


ッ ѕмιℓє غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3599
 تاريخ التسجيل :  07 - 05 - 2018
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (10:12 AM)
 المشاركات : 3,274 [ + ]
 التقييم :  53
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
المشرفة المميزة شعلة المنتدى المسابقه الرمضانيه 1439 العضوه المميزه 
لوني المفضل : Deeppink
من أخلاق الرسول: الحلم والعفو



أخلاق, من, الحمل, الرسول:, والعفو

أخلاق, من, الحمل, الرسول:, والعفو

من أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم
الحلمُ والعَفو


تمهيد:

قال الإمام الغزالي: «اعلم أن الحلم أفضل من كظم الغيظ، لأن كظم الغيظ عبارة عن التحلم، أي تكلف الحلم، ولا يحتاج إلى كظم غيظ إلا من هاج غيظه، ويحتاج فيه إلى مجاهدة شديدة، لكن إذا تعود ذلك مدة، صار ذلك اعتيادًا فلا يهيج الغيظ، وإن هاج فلا يكون في كظمه تعب، وهو الحلم الطبيعي، وهو دلالة كمال العقل، وانكسار قوة الغضب وخضوعها للعقل، ولكن ابتداءه التحلم وكظم الغيظ تكلفًا»[1].



وإذا عرفنا الفرق بين الحلم وكظم الغيظ، فإنه يقابلهما: الغضب.

والعفو: «ترك المؤاخذة»[2].



مدح الحلم والعفو:

قال تعالى: ﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾[3].

وقال تعالى: ﴿ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ ﴾[4].

وقال تعالى: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [آل عمران: 133، 134][5].



وقد ذكرت الآية الكريمة «كظم الغيظ» وهو ابتداء «الحلم» فيكون مدح الحلم من باب أولى.

وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأشجع عبدالقيس: «إن فيك خصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة»[6].



أمثلة من حلمه صلى الله عليه وسلم وعفوه:

نقف في هذه الفقرة أمام بعض الأمثلة من حلم النبي صلى الله عليه وسلم، فاستيعابها أمر صعب وما نشك أنه كان له في كل يوم من حياته حدث يظهر فيه حلمه.



أخرج الشيخان عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كنتُ أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي، فجذبه جذبة شديدة، حتى نظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم قد أثرت به حاشية الرداء من شدة جذبته، ثم قال: مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه فضحك ثم أمر له بعطاء.



وتوضح لنا روايات مسلم مقدار قوة تلك الجذبة:

فقد جاء في رواية له: ثم جذبه إليه جذبة، رجع نبي الله صلى الله عليه وسلم في نحر الأعرابي.

وفي رواية أخرى: فجاذبه حتى انشق البرد، وحتى بقيت حاشيته في عتق رسول الله صلى الله عليه وسلم[7].

وإن مجرد تصور الموقف في هذه الحادثة يبين كم كان حلمه صلى الله عليه وسلم عظيمًا.



وأخرج الشيخان أيضًا، عن عائشة رضي الله عنها، أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد؟

قال: «لقد لقيت من قومك ما لقيت، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد يا ليل بن عبد كلال، فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي، فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب، فرفعت رأسي، فإذا أنا بسحابة قد أظلتني، فنظرت فإذا فيها جبريل، فناداني فقال: إن الله قد سمع قول قومك لك، وما ردوا عليك، وقد بعث الله إليك ملك الجبال، لتأمره بما شئت فيهم. فناداني ملك الجبال، فسلم عليَّ، ثم قال: يا محمد، فقال: ذلك فيما شئت، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده، لا يشرك به شيئًا»[8].



كان هذا اليوم أشد على النبي صلى الله عليه وسلم من يوم أحد.

وفي يوم أحد، أصاب المسلمين ما أصابهم، وجرح وجه النبي صلى الله عليه وسلم، وكسرت رباعيته وهشمت البيضة على رأسه، وقتل سبعون من أصحابه..



ومع هذا كان يوم الذهاب إلى الطائف أشد عليه صلى الله عليه وسلم من يوم أحد، ذلك أنه صلى الله عليه وسلم خرج من مكة منفردًا يبحث عن مكان لدعوته، بعد أن فقد كل أمل في قريش، وكان رد أهل الطائف من أسوأ ما يمكن تصوره، كذبوه، وسخروا منه، وأغروا به سفهاءهم وصبيانهم يضربونه بالحجارة حتى خرج..



وفي ظل هذا الجو النفسي الشديد، اليأس من أهل مكة، اليأس من أهل الطائف، التعب والمشقة والجراح.. ويأتيه الملك ليلبي رغبته، لو أراد أن يطبق الأخشبين على أهل مكة لفعل.

والأخشبان جبلان بينهما مكة، وإطباقهما يعني دمار مكة بمن فيها..



ولكنه صلى الله عليه وسلم يعفو، ويتجاوز آلامه وما يعتلج في نفسه من الأسى، على أمل أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله.. وذلك هو العفو.



وجاء زيد بن سعنة - قبل إسلامه - يطلب النبي صلى الله عليه وسلم بدين، فجبذ ثوبه عن منكبه وأخذ بمجامع ثيابه، وأغلظ له، ثم قال: إنكم يا بني عبدالمطلب قوم مطل.

فانتهره عمر، وشدد له في القول والنبي صلى الله عليه وسلم يبتسم.



فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا وهو كنا إلى غير هذا أحوج منك يا عمر، تأمرني بحسن القضاء وتأمره بحسن التقاضي».



ثم قال: «لقد بقي من أجله ثلاث» وأمر عمر أن يقضيه ماله، ويزيده عشرين صاعًا لِمَا روَّعه. فكان سبب إسلامه.



يقول زيد - وهو من اليهود -: ما بقي من علامات النبوة شيء إلا وقد عرفتها في محمد إلا اثنتين لم أخبرهما: يسبق حلمه جهله، ولا تزيده شدة الجهل إلا حَلمًا. فاختبرته بهذا، فوجدته كما وُصِف[9].



كانت القضية قضية تثبُّت واختبار، ولذلك كان غليظًا في قوله: غليظًا في فعله، ثم كانت مطالبته قبل الموعد. ومع ذلك يسعه حلم النبي صلى الله عليه وسلم ويأمر له بتعويض مقابل ما أصابه من قول عمر.



وذلك هو الحلم والعفو والكرم.

تلك أمثلة تجاذبها حلم النبي صلى الله عليه وسلم وعفوه، فهي بمقدار ما تحمل من بيان الحلم، فإنها أيضًا تبين عفوه صلى الله عليه وسلم وتسامحه.



وفي الواقعة التالية، نقف أمام مثال من أمثلة كثيرة على مقدار هذا العفو وسعته.

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: لما مات عبدالله بن أبي ابن سلول، دعي له رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي عليه، فلما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وثبت إليه فقلت: يا رسول الله، أتصلي على ابن أبي؟! فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: «أخِّر عني يا عمر» فلما أكثرت عليه، قال: «إني خيِّرت فاخترت، لو أعلم أني إن زدت على السبعين يغفر له لزدت عليها».



قال: فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم انصرف، فلم يمكث إلا يسيرًا حتى نزلت الآيتان من براءة ﴿ وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا ﴾[10].



قال: فعجبت من جرأتي على رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ، والله ورسوله أعلم[11].



وحتى نستطيع معرفة حجم عفوه صلى الله عليه وسلم، في هذه الواقعة ينبغي أن نسترجع إلى الذاكرة تسع سنوات خلت، ابتداء من هجرته صلى الله عليه وسلم إلى وفاة ابن سلول في أواخر السنة التاسعة.



إن عبدالله بن أبي لم يأل جهدًا طوال حياته مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في إثارة المشكلات والتعاون مع اليهود. ومع المشركين، في الصد عن سبيل الله، وإيذاء النبي صلى الله عليه وسلم، وما حديث الإفك بخافٍ عن أحد، وما رجوعه يوم أحد بمن تبعه بالأمر الهين، وما قوله في غزوة بني المصطلق: لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعزُّ منها الأذلَّ بأقل من صريح الكفر..



إنه سجل حافل مليء بالمخازي.. التي أُتْعِبَ فيها النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه.

ومع هذا كله يعفو عنه صلى الله عليه وسلم وينسى ذلك كله - وهي أمور لا تنسى - ويصلي عليه، ويقول وهو حريص على نجاته من النار «لو أعلم أني إن زدت على السبعين له لزدت عليها».



إنها واقعة في العفو، لا تدانيها واقعة أخرى، يحتاج إدراك أبعادها إلى أناة وروية في استعراض تسع سنوات مليئة بالأحداث التي كان فيها النفاق برئاسة ابن أبي لا يدخر وسعًا في الصدِّ عن سبيل الله..



فإذا استطعنا أن نجمع ذلك إلى بعضه، ونستشعر حجمه، عندها فقط نستطيع معرفة مقدار هذا العفو.

ثم إن هذا العفو بعد موت الرجل حيث لا يتوقع - بل لا يريد - منه جزاء ولا شكورا.

كان صلى الله عليه وسلم حريصًا على نجاته من النار، راغبًا في ذلك، لأن الله تعالى أرسله رحمة للعالمين..



ولكن سبق في عدل الله تعالى أن قال: ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ ﴾[12] جزاء ما اقترفت أيديهم.

ويستوقفنا في هذه الواقعة جرأة عمر رضي الله عنه، وقد تعجب هو نفسه من ذلك، حيث أخذ بثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يمنعه[13]..



ولكن حلمه الذي وسع أعداءه، ألا يسع خاصة أصحابه!

ذلك هو العفو الكبير..

وذلك هو الحلم الذي لا يدانى..

وتلكم هي الشمائل.



ما انتقم صلى الله عليه وسلم لنفسه:

والعفو لا يكون إلا بترك المؤاخذة في الحقوق، وبعدم الانتقام في الإساءات ولم يذكر عنه صلى الله عليه وسلم أنه انتقم لنفسه في يوم من الأيام.



عن عائشة رضي الله عنها قالت: «ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا، فإن كان إثمًا كان أبعد الناس منه، وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله، فينتقم لله بها»[14].



وفي رواية: «وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه في شيء قط»[15].



وعنها رضي الله عنها قالت: «ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا قط بيده، ولا امرأة، ولا خادمًا، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط، فينتقم من صاحبه، إلا أن ينتهك شيء من محارم الله، فينتقم لله عزَّ وجلَّ»[16].



النهي عن الغضب:

وإذا كنا نتحدث عن الحلم، فنحن بحاجة أن نعرِّج على الغضب، فأول الخطوات على طريق الحلم، هي ضبط النفس عن الغضب.



وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلًا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أوصني، قال: «لا تغضب» فردد مرارًا، قال: «لا تغضب»[17].



وعنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب»[18].



وهكذا تكون البطولة أن يتحكم الإنسان بنفسه، فتكون له السيطرة عليها والضبط لها، لا أن تكون هي التي تتحكم فيه.



وقد أكد هذا حديثُ ابن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فما تعدون الصُّرعة فيكم؟» قال: قلنا: الذي لا يصرعه الرجال، قال: «ليس بذلك، ولكنه الذي يملك نفسه عند الغضب»[19].



ولكن الإسلام لا يقف عند وصف الأمراض وظواهرها، وإنما يصف العلاج، وواصف العلاج هو الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم، فلا شك بأنه علاج ناجع.



عن سلمان بن صرد رضي الله عنه، قال: استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم ونحن عنده جلوس، وأحدهما يسبُّ صاحبه مغضبًا قد احمرَّ وجهه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «إني لأعلم كلمة، لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم» فقالوا للرجل: ألا تسمع ما يقول النبي صلى الله عليه وسلم؟ قال: إني لست بمجنون[20].



وفي حديث أبي ذر، قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنا: «إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس، فإن ذهب عنه الغضب، وإلا فليضطجع»[21].



غضبه صلى الله عليه وسلم في ذات الله تعالى:

كان صلى الله عليه وسلم يغضب، وكان إذا غضب احمر وجهه[22].



ولكن هذا الغضب لا يكون لأجل دنيا فاتته، ولا لأمر يخص نفسه، ولكن غضبه إنما يكون لله.



عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما، قال: «بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحرقة من جهينة، قال: فصبحنا القوم فهزمناهم، قال: ولحقت أنا ورجل من الأنصار رجلًا منهم، قال: فلما غشيناه قال: لا إله إلا الله، قال: فكفَّ عنه الأنصاري، فطعنته برمحي حتى قتلته، فلما قدمنا بلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم، قال: فقال لي: «يا أسامة، أقتلته بعدما قال: لا إله إلا الله» قلت: يا رسول الله، إنما كان متعوذًا، قال: «أقتلته بعدما قال: لا إله إلا الله» قال: فما زال يكررها عليَّ، حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم»[23].



وقول أسامة: «حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم» تبين لنا كم كان غضبه صلى الله عليه وسلم بسبب هذه الحادثة.



وعن عبدالله بن عمرو قال: هجرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا، قال: فسمع أصوات رجلين اختلفا في آية، فخرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرف في وجهه الغضب، فقال: «إنما هلك من كان قبلكم باختلافهم في الكتاب»[24].



وعن أنس رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه سلم رأى نخامة في القبلة، فشقَّ ذلك عليه، حتى رؤي في وجهه فقام فحكه بيده، فقال: «إن أحدكم إذا قام في صلاته فإنه يناجي ربه، أو، إن ربَّه بينه وبين القبلة، فلا يبزقن أحدكم قبل قبلته، ولكن عن يساره أو تحت قدمه» ثم أخذ طرف ردائه، فبصق فيه، ثم رد بعضه على بعض، فقال: «أو يفعل هكذا»[25].

إنها نماذج من غضبه صلى الله عليه وسلم لله تعالى.


[1] المهذب من إحياء علوم الدين 2/ 105.

[2] الشفا (1/ 135).

[3] سورة الأعراف، الآية (199).

[4] سورة الحجر، الآية (85).

[5] سورة آل عمران، الآيتان (133 - 134).

[6] أخرجه مسلم برقم (17).

[7] متفق عليه (خ 3149، م 1057).

[8] متفق عليه (خ 3231، م 1795).

[9] أخرجه البغوي في «الأنوار» مطولًا برقم (226)، وقال المحقق في حاشيته: أخرجه الحاكم في المستدرك (3/ 604) وأبو نعيم في الدلائل (23) وهو في زوائد ابن حبان للهيثمي برقم (2105) وذكره الهثيمي في مجمع الزوائد ونسبه للطبراني وقال: ورجاله ثقات. وهو عند أبي الشيخ (82 – 83).

[10] سورة التوبة، الآية (84).

[11] أخرجه البخاري برقم (1366).

[12] سورة النساء، الآية (145).

[13] متفق عليه (خ 4670، م 2400).

[14] متفق عليه (خ 3560، 2327).

[15] أخرجه البخاري برقم (6126).

[16] أخرجه مسلم برقم (2328).

[17] أخرجه البخاري برقم (1616).

[18] متفق عليه (خ 6114، م 2609).

[19] أخرجه مسلم برقم (2608).

[20] متفق عليه (خ 6115، م 2610).

[21] أخرجه أبو داود برقم (4782).

وأخرج أبو داود أيضًا قوله صلى الله عليه وسلم: «إن الغضب من الشيطان، وإن الشيطان خلق من النار، وإنما تطفأ النار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ» 4784 وقال الألباني: ضعيف.

[22] أخرجه البغوي في الأنوار (287) من حديث أم سلمة، وهو عند البخاري وغيره من حديث زيد بن خالد.

[23] متفق عليه (خ 6872، م 96).

[24] أخرجه مسلم برقم (2666).

[25] متفق عليه (خ 405، م 551).




ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


الموضوع الأصلي: من أخلاق الرسول: الحلم والعفو || الكاتب: ッ ѕмιℓє || المصدر: منتديات الحقلة

منتديات الحقلة

منتديات الحقلة: منتديات عامة اسلامية ثقافية ادبية شعر خواطر اخبارية رياضية ترفيهية صحية اسرية كل مايتعلق بالمرأة والرجل والطفل وتهتم باخبار قرى الحقلة والقرى المجاوره لها





lk Hoghr hgvs,g: hgpgl ,hgut, lk hgplg hgvs,g:




lk Hoghr hgvs,g: hgpgl ,hgut, lk hgplg hgvs,g: lk Hoghr hgvs,g: hgpgl ,hgut, lk hgplg hgvs,g:



 

رد مع اقتباس
قديم 05-08-2018   #2
انثى يغلب على طابعها الهدوء


أنشودة الأمل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2530
 تاريخ التسجيل :  18 - 05 - 2016
 أخر زيارة : منذ 27 دقيقة (12:10 PM)
 المشاركات : 16,798 [ + ]
 التقييم :  510
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
لوني المفضل : Crimson
رد: من أخلاق الرسول: الحلم والعفو







------



اشكرك على اقتنائك للطرح
اللي قدمته

وسلمت على المجهووود
دمت ودام عطائك الدائم
ولازلناا نامل منك تقديم المزيد
أنشودة الأمل








 

رد مع اقتباس
قديم 05-08-2018   #3
المشرفين


ッ ѕмιℓє غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3599
 تاريخ التسجيل :  07 - 05 - 2018
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (10:12 AM)
 المشاركات : 3,274 [ + ]
 التقييم :  53
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Deeppink
رد: من أخلاق الرسول: الحلم والعفو



يسلمووو للمرور الكريم
ودي لسموك


 

رد مع اقتباس
قديم 14-09-2018   #4
المشرفين


أسماء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3587
 تاريخ التسجيل :  23 - 04 - 2018
 أخر زيارة : منذ 9 ساعات (03:10 AM)
 المشاركات : 2,606 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
لوني المفضل : Cornflowerblue
رد: من أخلاق الرسول: الحلم والعفو



عليه الصلاة والسلام
جزاكِ الله خيراً


 

رد مع اقتباس
قديم 15-09-2018   #5
المشرفين


ッ ѕмιℓє غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3599
 تاريخ التسجيل :  07 - 05 - 2018
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (10:12 AM)
 المشاركات : 3,274 [ + ]
 التقييم :  53
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Deeppink
رد: من أخلاق الرسول: الحلم والعفو



يسلمووو للحضور الراقي
ودى


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أخلاق, من, الحمل, الرسول:, والعفو


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجمل يبكي من أروع قصص الحب النبوي فماذا قال الرسول صل الله عليه وسلم أنشودة الأمل قصص الرسل والانبياء 3 07-10-2017 03:45 AM
من أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم حسبى ربى سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية 4 12-10-2016 12:49 AM
علامات الحمل قبل موعدها ، علامات الحمل قبل التحليل المنزلي ،الحمل وعوارضه نجود منتدى الأسرة 7 25-12-2015 04:37 PM
من روائع أخلاق الرسول الكريم في رمضان طبيبة ولكن ارشيف الخيمة الرمضانية ومناسك الحج والعمرة الاعوام السابقة 4 10-07-2015 07:58 AM
الحلم - روائع أخلاق الرسول ابو يحيى سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية 6 28-09-2013 11:19 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 12:37 PM

تصميم وتطوير : مآجستي ديزآين !

أقسام المنتدى

الاقسام العامة | المنتدى الاسلامي العام | المنتدى العام | منتدى الترحيب والتهاني | الاقسام الرياضية والترفيهية | العاب ومسابقات | الافلام ومقاطع الفيديو | منتدى الرياضة المتنوعة | الاقسام التقنية | الكمبيوتر وبرامجه | الجوالات والاتصالات | الفلاش والفوتوشوب والتصميم | منتدى التربية والتعليم | قسم خدمات الطالب | تعليم البنين والبنات | ملتقــــى الأعضـــــاء (خاص باعضاء المنتدى) | المرحله المتوسطه | منتدى الحقلة الخاص (حقلاويات) | منتدى الاخبار المحلية والعالمية | اخبار وشـؤون قرى الحقلة | اخبار منطقة جازان | الاقسام الأدبية والثقافية | الخواطر وعذب الكلام | منتدى الشعر | عالم القصة والروايات | اخبار الوظائف | منتديات الصحة والمجتمع | منتدى الصحة | منتدى الأسرة | منتدى السيارات | منتدى اللغة الانجليزية | منتدى الحوار والنقاشات | منتدى التراث والشعبيات والحكم والامثال | منتدى التعليم العام | منتدى السفر والسياحة | الثقافه العامه | منتدى تطوير الذات | كرسي الإعتراف | منتدى عالم المرأة | عالم الطفل | المطبخ الشامل | منتدى التصاميم والديكور المنزلي | المكتبة الثقافية العامة | شعراء وشاعرات المنتدى | مول الحقلة للمنتجات | الخيمة الرمضانية | المـرحلـة الابتدائيـة | استراحة وملتقى الاعضاء | المرحله الثانويه | الصور المتنوعة والغرائب والعجائب | المنتدى الاسلامي | منتدى القرآن الكريم والتفسير | سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية | قصص الرسل والانبياء | قسم الصوتيات والفلاشات الاسلاميه | اخبار مركز القفل | منتدى الابحاث والاستشارات التربوية والفكرية | افلام الانمي | صور ومقاطع فيديو حقلاويات | البلاك بيري / الآيفون / الجالكسي | بوح المشاعر وسطوة القلم(يمنع المنقول ) | مناسك الحج والعمرة | منتدى | ارشيف مسابقات المنتدى | منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة | المنتدى الاقتصادي | منتدى عالم الرجل | اعلانات الزواج ومناسبات منتديات الحقلة | تراث منطقـة جــــازان | كرة القدم السعوديه | منتدى الرياضة | كرة القدم العربيه والعالمية | ديـوان الشـاعـر عمـرين محمـد عريشي | ديـــوان الشــاعـر عـبدة حكمـي | يوميات اعضاء منتديات الحقلة | تصاميم الاعضاء | دروس الفوتوشوب | ارشيف الخيمة الرمضانية ومناسك الحج والعمرة الاعوام السابقة | منتدى الاخبار | نبض اقلام المنتدى | ديـــوان الشــاعـر علـي الـدحيمــي | الاستشارات الطبية | الترحيب بالاعضاء الجدد | قسم الاشغال الايدويه | قسم الاشغال اليدويه | مجلة الحقله الالكترونيه | حصريات مطبخ الحقله |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Forum Modifications Developed By Marco Mamdouh
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.

جميع المواضيع والمُشاركات المطروحه في منتديات الحقلة تُعبّر عن ثقافة كاتبها ووجهة نظره , ولا تُمثل وجهة نظر الإدارة , حيث أن إدارة المنتدى لا تتحمل أدنى مسؤولية عن أي طرح يتم نشره في المنتدى

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
 
  ماجستي ديزآين !