تمبلر * تويتر * فيس بوك *  
 
عدد الضغطات : 5,930عدد الضغطات : 2,788
عدد الضغطات : 2,174عدد الضغطات : 1,449عدد الضغطات : 1,416عدد الضغطات : 1,305
عدد الضغطات : 707عدد الضغطات : 1,549عدد الضغطات : 1,142عدد الضغطات : 954
عدد الضغطات : 631
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز المراقب المميز المشرف المميز الموضوع المميز القسم المميز
قريبا
طالبة العلم
طالبة العلم
قريبا
من اجل صحتك
بقلم : محمد الجابر
المنتدى الاسلامي العام
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

العودة   منتديات الحقلة > المنتدى الاسلامي > منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة

منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كل يوم حديث (( الموضوع متجدد )) (آخر رد :ابو يحيى)       :: خطه يجب على كل النساء العمل بها ... (آخر رد :ابو يحيى)       :: خريطة ذهنية عن سيف الله المسلول (آخر رد :طالبة العلم)       :: رجال ربّاهم الرسول (علية الصلاة (آخر رد :طالبة العلم)       :: لماذا نشتكي ونتذمر؟ ومحمد أوذي أكثر ولم يشتكي (آخر رد :طالبة العلم)       :: من التمس رضا الله بسخط الناس رضي الله عنه (آخر رد :طالبة العلم)       :: ارْجِعْ فَصَلِّ فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ (آخر رد :طالبة العلم)       :: وقفات مع عفة النبي يوسف عليه السلام (آخر رد :طالبة العلم)       :: من افعال الرسول عليه السلام بعد صلاة الفجر (آخر رد :طالبة العلم)       :: من الهدي النبوي والنصح لكل مسلم (آخر رد :طالبة العلم)      


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 28-02-2017   #1


مصراوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1899
 تاريخ التسجيل :  27 - 04 - 2015
 أخر زيارة : منذ ساعة واحدة (12:50 PM)
 المشاركات : 89,303 [ + ]
 التقييم :  244
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
العطاء الذهبي المسابقه الرمضانيه 2 شكر وتكريم من الاداره العليا المشرف العام وسام تكريم وتقدير 
لوني المفضل : Cadetblue
حديث أبي هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ الله، وَأَتُوبُ إِليْه، إلى حديث أب



"واللَّه, لأَسْتَغْفرُ, الله،, يحدث, هُرَيْرَةَ:, إِليْه،, إِنِّي, وَأَتُوبُ

"واللَّه, لأَسْتَغْفرُ, الله،, يحدث, هُرَيْرَةَ:, إِليْه،, إِنِّي, وَأَتُوبُ

حديث هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ حديث هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ حديث هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ حديث هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ

بسم الله الرحمن الرحيم
رياض الصالحين
حديث أبي هُرَيْرَةَ: واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ الله وَأَتُوبُ إِليْه.. إلى حديث أبي حمزة: لَلَّهُ أَفْرحُ بتْوبةِ عَبْدِهِ..
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
ففي باب التوبة أورد المصنف -رحمه الله- حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة))([1])، رواه البخاري.
((والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه)) يجمع -صلى الله عليه وسلم- بين الاستغفار والتوبة؛ امتثالاً لأمر الله -تبارك وتعالى- كما مضى في قوله: {اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ} [هود: 52] فيجمع العبد بين الاستغفار والتوبة، فيطلب مغفرة الله -تبارك وتعالى- له بستر العيوب، والذنوب، وبالتجاوز عن السيئات، وهذا حقيقة الغَفْر، ويتوب إلى الله -تبارك وتعالى- مع هذا الاستغفار، وقد مضى في عدد من المناسبات أن الاستغفار وحده قد يكون توبة، وذلك إذا واطأه القلب، يعني يكون القلب مواطئاً للسان مع ما يُطلب من شروط التوبة، وأما إذا كان ذلك يجري على اللسان من غير مواطأة القلب -لا يقصد به التوبة- فإنه لا يكون توبة، وإذا جمع العبد بين الاستغفار والتوبة فإن ذلك أدعى إلى التوفيق، وأدعى إلى قبول التوبة، وأن يوفقه الله -عز وجل- لها، وأن يتقبلها منه، فإن العبد بحاجة إلى هذا وهذا، يعني: أن يسأل ربه -تبارك وتعالى- أن يستره، وأن يقيه شؤم الذنب، وما يترتب عليه، وما يتسبب عن المعصية، وتوبة العبد إلى الله -تبارك وتعالى- تعني ندمه وعزمه أن لا يعود إلى هذا الذنب مرة ثانية، فهذا أيضاً من أسباب مغفرة الله -عز وجل- للذنوب؛ فإن الله يغفر الذنوب بأسباب متعددة من أعظمها التوبة، فإنها تجبّ ما قبلها، والنبي -صلى الله عليه وسلم- غُفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، ومع ذلك يقول: ((والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة)).
((أكثر من سبعين مرة)) يبينه حديث الأغر بن يسار المزني -رضي الله عنه- وهو الذي بعده، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((يا أيها الناس توبوا إلى الله، فإني أتوب في اليوم إليه مائة مرة))([2]). رواه مسلم، فأكثر من سبعين مرة: يبينها هذا الحديث أنه كان يتوب مائة مرة، فهذا مَن غُفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فالذي لم يكن له هذا الضمان عند الله -تبارك وتعالى-، وذنوبه كثيرة، ذنوب القلب، وذنوب اللسان، وذنوب الجوارح، ومع ذلك لو نظر الواحد منا في حاله، وفي توبته، وفي استغفاره أيضاً -ولو من غير مواطأة القلب- لوجد ذلك يسيراً قليلاً، وهذا لا شك أنه من أعظم صور الغفلة، وهو من أعظم أسبابها في الوقت نفسه، فالإنسان إذا تاب إلى الله -تبارك وتعالى- واستغفر انجلى قلبه، وذهبت عنه سحب الغفلة، إذا كان ذلك مع مواطأة القلب، فالعبد بحاجة إلى الاستغفار والتوبة، وإلا فإن الذنوب تسبب له مزيداً من الغفلة، والغفلة تعمي بصيرة العبد، ومن ثَمّ فإنه يبقى على هذه المخالفات والمعاصي والذنوب ولا يرعوي، ولا يشعر بألم المعصية والتقصير، تفوته الصلاة ولا يتألم، ينام عنها مع التفريط ولا يتألم، ينظر إلى الحرام ولا يتألم، يأخذ الحرام ويأكل الحرام ولا يتألم، وهذا يعني أن قلبه قد رانت عليه هذه الذنوب، وأن الغفلة قد غلبت على هذا القلب وعلى صاحبه فلا يتأثر، كالجسد المريض إذا كان مرضه شديداً فإنه قد لا يتأثر بما يقع عليه، كأن يكون الإنسان مصاباً بالسكر، فتنخلع نعله -أعزكم الله- وهو لا يشعر بها، وقد يصيبه شيء يؤذيه وهو لا يشعر؛ لأنه لا يحس، ولأن هذا العضو الذي أصابه الأذى مريض، فإذا اكتملت صحته وعافيته فإن إحساسه يعظم، وهكذا هذا القلب، فإذا كان حياً نابضاً بالإيمان كان مشرقاً بطاعة الله -عز وجل-، وبأنوار الهداية، يتأثر بأدنى تقصير، فالإنسان بحاجة إلى أن يراجع نفسه، وأن يصقل قلبه دائماً بالاستغفار والتوبة، إذا كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يفعل هذا في اليوم مائة مرة، فنحن كم نحتاج أن نفعل ذلك في اليوم والليلة؟!.
إن الله -تبارك وتعالى- كريم، ويُقبل على عبده المنيب والتائب، كما في حديث أبي حمزة أنس بن مالك الأنصاري -رضي الله عنه وأرضاه- خادم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((لَلَّهُ أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره، وقد أضله في أرض فلاة))([3]) ((سقط عليه)) يعني: وجده، ((وقد أضله في أرض فلاة)) أي: أرض مهلكة، لا يجد فيها مخرجاً، ولا يستطيع فيها خلاصاً؛ لطولها وسعتها، وفي رواية لمسلم: ((للهُ أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه، فأيس منها، فأتى شجرة فاضطجع في ظلها، وقد أيس من راحلته، فبينا هو كذلك إذ هو بها قائمة عنده، فأخذ بخطامها، ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح))([4]) فهذا فقد الراحلة التي توصله، وعليها الطعام والشراب، ولو فقد الطعام والشراب وحده لكانت مصيبة، فلم يبقَ له من الأمل شيء، ووصل إلى مرحلة اليأس، فذهب واستسلم للموت؛ لأنه لم يترك حيلة في البحث عنها إلا وقد سلكها، حتى انسدت الطرق في وجهه، وضاقت به الحيل، فأتى شجرة فاضطجع في ظلها، ينتظر الموافاة.
أيها الأحبة، قد يفقد الإنسان شيئاً، قد يفقد حقيبته، وفيها بطاقات، أو أرقام مهمة، أو معلومات، أو عناوين، أو فيها التذكرة، أو الجواز، أو الأوراق التي يحتاج إليها، أو يكون في سفر، أو في مطار من المطارات، ثم يلتفت فلا يجد حقيبته، ماذا يفعل؟ يبحث عنها، يذهب إلى شرطة المطار، وإلى محل المفقودات، فلا يجدها، يخرج ليبحث عنها خارج المكان الذي فقدها فيه لعله يجد أوراقه منثورة، وحقيبته مكسورة، فإذا يئس منها، وصار في حالة يرثى لها جلس في مكان ما فوجد هذه الحقيبة بكاملها بجواره، لم يتغير منها شيء، كيف تكون فرحته؟ هذا وهو في مطار في عاصمة من أكبر العواصم، ويستطيع أن يجد حلاً لهذه المشكلة، لكن هذا في فلاة، لا توجد سفارة، ولا توجد حوالات، ولا توجد اتصالات، ولا يوجد شيء، ينتظر الموت، هو لا يجد حتى من يصلي عليه، ولا من يدفنه، ثم ينام وإذا بهذه الراحلة عند رأسه تشمشمه، كيف يكون حال هذا الإنسان؟
لا شك أنه سيفرح فرحاً عظيماً، ولا أدل على هذا من هذه الصورة، ماذا قال؟ قال: ((اللهم أنت عبدي وأنا ربك)) من شدة الذهول لا يستطيع أن يركّب العقل الجمل والكلمات بصورة صحيحة، هذا الفرح المفرط الذي لا يؤاخذ عليه الإنسان، يصير إلى حال مثل السكران، فهباته، وعطاياه، وطلاقه كل ذلك لا يؤاخذ عليه؛ لأنه لا يعقل، ولهذا ذكر ابن القيم -رحمه الله- أن هبات مثل هذا الإنسان الذي في شدة الفرح أنها من الورع أن لا تؤخذ، قد يعطي سيارته، وقد يخلع ثوبه بما فيه ويعطيه من شدة الفرح، ثم إذا رجعت إليه قواه العقلية يتندم، فالمقصود أن هذا الرجل وجدها ((فأخذ بخطامها)) يعني استوثق منها، ((ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك)) والإنسان في مثل هذه المواقف قد لا يصدق، يشعر أنه في خيال، وأنه في حلم، ويظن أن هذه الراحلة ليست حقيقية، هل هذا فعلاً تحقق؟ ففرحة الله بتوبة العبد أشد من هذا، هل هناك صورة أعظم من هذا في الفرح؟ إذا بشر بمولود، أو بنجاح، أو بتخرج، أو بمال كل هذا لا يساوي شيئاً؛ لأنه هنا ذهب عنه المال، وذهبت النفس، وذهب كل شيء، سيموت في مكان لا يدري به أحد، سيكون قبره في بطون السباع، وحواصل الطير؛ وعندما يجد راحلته في هذه الحالة يفرح، فهذه فرحة لا تعادلها فرحة، فالله أشد فرحاً بتوبة العبد وهو أغنى الأغنياء -تبارك وتعالى-، غني عنا وعن توبتنا، فهذا يدعو العبد، ويفتح له باب الأمل ليقبل على الله -تبارك وتعالى- بكليته، ويعرف سعة رحمة الله -عز وجل- وفضله، وليس ذلك بأن يكثر الإنسان من المعاصي ولا يتوب ويقول: الله غفور رحيم، لا، الله يحب التائبين، يحب من كان بهذه الصفة، يفرح بتوبته، أما ذاك الذي يبارزه بالخطايا والذنوب والمعاصي ولا يرعوي فقد جاءت فيه نصوص الوعيد، والله المستعان.
أسأل الله -تبارك وتعالى- أن يرزقنا وإياكم توبة نصوحاً، وأن يهدي قلوبنا، وأن يسدد ألسنتنا، وأن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته، اللهم ارحم موتانا، واشفِ مرضانا، وعافِ مبتلانا، واجعل آخرتنا خيراً من دنيانا، ربنا اغفر لنا ولوالدينا وإخواننا المسلمين.

[1] - أخرجه البخاري، كتاب الدعوات، باب استغفار النبي -صلى الله عليه وسلم- في اليوم الليلة (8/ 67) برقم (6307).

[2] - أخرجه مسلم، كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار، باب استحباب الاستغفار والاستكثار منه (4/ 2075) برقم (2702).

[3] - أخرجه البخاري، كتاب الدعوات، باب التوبة (8/ 68) برقم (6309).

[4] - أخرج مسلم، كتاب التوبة، باب في الحض على التوبة والفرح بها (4/ 2104) برقم (2747)







حديث هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ حديث هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ حديث هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ حديث هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك



منتديات الحقلة

منتديات الحقلة: منتديات عامة اسلامية ثقافية ادبية شعر خواطر اخبارية رياضية ترفيهية صحية اسرية كل مايتعلق بالمرأة والرجل والطفل وتهتم باخبار قرى الحقلة والقرى المجاوره لها





p]de Hfd iEvQdXvQmQ: ",hgg~Qi YAk~Ad gHQsXjQyXtvE hggiK ,QHQjE,fE YAgdXiK Ygn Hf gHQsXjQyXtvE hggiK dp]e iEvQdXvQmQ: YAgdXiK




p]de Hfd iEvQdXvQmQ: ",hgg~Qi YAk~Ad gHQsXjQyXtvE hggiK ,QHQjE,fE YAgdXiK Ygn Hf gHQsXjQyXtvE hggiK dp]e iEvQdXvQmQ: YAgdXiK p]de Hfd iEvQdXvQmQ: ",hgg~Qi YAk~Ad gHQsXjQyXtvE hggiK ,QHQjE,fE YAgdXiK Ygn Hf gHQsXjQyXtvE hggiK dp]e iEvQdXvQmQ: YAgdXiK



 

رد مع اقتباس
قديم 28-02-2017   #2


ابو يحيى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 621
 تاريخ التسجيل :  19 - 01 - 2012
 أخر زيارة : منذ دقيقة واحدة (02:24 PM)
 المشاركات : 180,492 [ + ]
 التقييم :  1210
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
مقالات المدونة: 3
رد: حديث أبي هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ الله، وَأَتُوبُ إِليْه، إلى حدي



جزاك الله خير الجزاء
وجعله في ميزان حسناتك
بارك الله فيك أخي مصراوي


 

رد مع اقتباس
قديم 28-02-2017   #3
مشـرفه قسم الصحه والمجتمع


سلسبيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1894
 تاريخ التسجيل :  25 - 04 - 2015
 أخر زيارة : 08-09-2017 (04:14 PM)
 المشاركات : 19,275 [ + ]
 التقييم :  179
لوني المفضل : Cadetblue
رد: حديث أبي هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ الله، وَأَتُوبُ إِليْه، إلى حدي



جزاك الله خير الجزاء طرح موفق


 

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2017   #4
****ة القسم الاسلامي


طالبة العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1561
 تاريخ التسجيل :  20 - 06 - 2014
 أخر زيارة : منذ 3 ساعات (11:08 AM)
 المشاركات : 22,546 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Green
رد: حديث أبي هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ الله، وَأَتُوبُ إِليْه، إلى حدي



مشكور والله يعطيك الف عافيه


 

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2017   #5
*****ه بالقسم الاسلامي


قلب أم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1853
 تاريخ التسجيل :  02 - 04 - 2015
 أخر زيارة : 05-09-2017 (07:32 PM)
 المشاركات : 28,051 [ + ]
 التقييم :  222
لوني المفضل : Cadetblue
رد: حديث أبي هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ الله، وَأَتُوبُ إِليْه، إلى حدي



يعطيك الف عافيه


 

رد مع اقتباس
قديم 02-03-2017   #6
انثى يغلب على طابعها الهدوء


أنشودة الأمل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2530
 تاريخ التسجيل :  18 - 05 - 2016
 أخر زيارة : منذ 4 ساعات (10:13 AM)
 المشاركات : 11,650 [ + ]
 التقييم :  403
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
لوني المفضل : Crimson
رد: حديث أبي هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ الله، وَأَتُوبُ إِليْه، إلى حدي



بارك الله فيك ونفع بك
والله يعطيك العافية على نقلك القيم
جهود رائعه تقدمها تشكر عليها
تقبل مروري
أنشودة الأمل


 

رد مع اقتباس
قديم 14-03-2017   #7


حسبى ربى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2063
 تاريخ التسجيل :  25 - 08 - 2015
 أخر زيارة : 25-07-2017 (02:33 AM)
 المشاركات : 6,406 [ + ]
 التقييم :  60
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
رد: حديث أبي هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ الله، وَأَتُوبُ إِليْه، إلى حدي



احسنتم النشر بارك الله فيكم


 

رد مع اقتباس
قديم 17-03-2017   #8
مشـرفـة قسم التعليم


هدوء الليل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2062
 تاريخ التسجيل :  25 - 08 - 2015
 أخر زيارة : منذ 5 يوم (04:45 PM)
 المشاركات : 16,877 [ + ]
 التقييم :  159
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
رد: حديث أبي هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ الله، وَأَتُوبُ إِليْه، إلى حدي



مشكور يعطيك العافية


 

رد مع اقتباس
قديم 18-03-2017   #9
المشرفين


آسيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2064
 تاريخ التسجيل :  25 - 08 - 2015
 أخر زيارة : منذ 2 أسابيع (02:18 PM)
 المشاركات : 8,020 [ + ]
 التقييم :  179
لوني المفضل : Cadetblue
مقالات المدونة: 1
رد: حديث أبي هُرَيْرَةَ: "واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ الله، وَأَتُوبُ إِليْه، إلى حدي



يعطيك العافية
ما قصرت


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"واللَّه, لأَسْتَغْفرُ, الله،, يحدث, هُرَيْرَةَ:, إِليْه،, إِنِّي, وَأَتُوبُ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حديث: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه" طالبة العلم منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة 5 17-02-2017 11:31 PM
حديث: "لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا.." طالبة العلم منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة 8 17-02-2017 11:30 PM
شرح حديث "لا تقوم الساعة حتى لا يقال في الأرض: الله، الله" طالبة العلم منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة 8 19-12-2016 06:26 PM
حديث: "يا رسول الله، دُلَّني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبني الناس" طالبة العلم منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة 8 05-11-2016 09:19 PM
ثلاث فوائد من حديث "إن أحب أسمائكم إلى الله: عبد الله وعبد الرحمن" طالبة العلم منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة 11 17-05-2016 04:31 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 02:24 PM

تصميم وتطوير : مآجستي ديزآين !

أقسام المنتدى

الاقسام العامة | المنتدى الاسلامي العام | المنتدى العام | منتدى الترحيب والتهاني | الاقسام الرياضية والترفيهية | العاب ومسابقات | الافلام ومقاطع الفيديو | منتدى الرياضة المتنوعة | الاقسام التقنية | الكمبيوتر وبرامجه | الجوالات والاتصالات | الفلاش والفوتوشوب والتصميم | منتدى التربية والتعليم | قسم خدمات الطالب | تعليم البنين والبنات | ملتقــــى الأعضـــــاء (خاص باعضاء المنتدى) | المرحله المتوسطه | منتدى الحقلة الخاص (حقلاويات) | منتدى الاخبار المحلية والعالمية | اخبار وشـؤون قرى الحقلة | اخبار منطقة جازان | الاقسام الأدبية والثقافية | الخواطر وعذب الكلام | منتدى الشعر | عالم القصة والروايات | اخبار الوظائف | منتديات الصحة والمجتمع | منتدى الصحة | منتدى الأسرة | منتدى السيارات | منتدى اللغة الانجليزية | منتدى الحوار والنقاشات | منتدى التراث والشعبيات والحكم والامثال | منتدى التعليم العام | منتدى السفر والسياحة | الثقافه العامه | منتدى تطوير الذات | كرسي الإعتراف | منتدى عالم المرأة | عالم الطفل | المطبخ الشامل | منتدى التصاميم والديكور المنزلي | المكتبة الثقافية العامة | شعراء وشاعرات المنتدى | مول الحقلة للمنتجات | الخيمة الرمضانية | المـرحلـة الابتدائيـة | استراحة وملتقى الاعضاء | المرحله الثانويه | الصور المتنوعة والغرائب والعجائب | المنتدى الاسلامي | منتدى القرآن الكريم والتفسير | سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية | قصص الرسل والانبياء | قسم الصوتيات والفلاشات الاسلاميه | اخبار مركز القفل | منتدى الحوار العام | افلام الانمي | صور ومقاطع فيديو حقلاويات | البلاك بيري / الآيفون / الجالكسي | بوح المشاعر وسطوة القلم(يمنع المنقول ) | مناسك الحج والعمرة | منتدى | ارشيف مسابقات المنتدى | منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة | المنتدى الاقتصادي | منتدى عالم الرجل | اعلانات الزواج ومناسبات منتديات الحقلة | تراث منطقـة جــــازان | كرة القدم السعوديه | منتدى الرياضة | كرة القدم العربيه والعالمية | ديـوان الشـاعـر عمـرين محمـد عريشي | ديـــوان الشــاعـر عـبدة حكمـي | يوميات اعضاء منتديات الحقلة | تصاميم الاعضاء | دروس الفوتوشوب | ارشيف الخيمة الرمضانية ومناسك الحج والعمرة الاعوام السابقة | منتدى الاخبار | نبض اقلام المنتدى | ديـــوان الشــاعـر علـي الـدحيمــي | الاستشارات الطبية | الترحيب بالاعضاء الجدد | قسم الاشغال الايدويه | قسم الاشغال اليدويه | مجلة الحقله الالكترونيه | حصريات مطبخ الحقله |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Forum Modifications Developed By Marco Mamdouh
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd.

جميع المواضيع والمُشاركات المطروحه في منتديات الحقلة تُعبّر عن ثقافة كاتبها ووجهة نظره , ولا تُمثل وجهة نظر الإدارة , حيث أن إدارة المنتدى لا تتحمل أدنى مسؤولية عن أي طرح يتم نشره في المنتدى

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
 
  ماجستي ديزآين !