تمبلر * تويتر * فيس بوك *  
 
عدد الضغطات : 5,916عدد الضغطات : 5,089عدد الضغطات : 4,971عدد الضغطات : 4,075
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز المراقب المميز المشرف المميز الموضوع المميز القسم المميز
قريبا
قريبا
قريبا
تفسير قوله تعالى: ﴿ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ..
بقلم : طالبة العلم
المنتدى الاسلامي العام

العودة   منتديات الحقلة > المنتدى الاسلامي > منتدى القرآن الكريم والتفسير

منتدى القرآن الكريم والتفسير

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفسير قوله تعالى: ﴿ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ.. (آخر رد :طالبة العلم)       :: من أقوال العلماء (آخر رد :ابو يحيى)       :: تفسير: (قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ) (آخر رد :ابو يحيى)       :: *الأذْكَارْ* (آخر رد :ابو يحيى)       :: *وداعًا .. أبا حسن* (آخر رد :ابو يحيى)       :: متي كان يوتر النبي صل الله عليه وسلم (آخر رد :ابو يحيى)       :: سِـلْسِلَـة شَـــــرح مَسَائِـلِ الجَاهِـلِيَّةِ (آخر رد :ابو يحيى)       :: فائدة اليوم (آخر رد :ابو يحيى)       :: تفسير قوله تعالى: ﴿ وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِ (آخر رد :ابو يحيى)       :: دليل خدمات رش مبيدات (آخر رد :علي فهد)      


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 19-01-2022   #1


طالبة العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1561
 تاريخ التسجيل :  20 - 06 - 2014
 أخر زيارة : منذ 12 ساعات (11:34 AM)
 المشاركات : 24,613 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام صاحب الحضور الدائم العطاء الذهبي المسابقه الرمضانيه عطاء بلاحدود وسام تكريم وتقدير 
لوني المفضل : Green
تفسير قوله تعالى: ﴿ وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَ



﴿, مش, مُصَدِّقٌ, لِمَا, مِنْ, اللَّهِ, تعالى:, تفسير, جَاءَهُمْ, عِنْدِ, وَأَمَّا, قومه, كِتَابٌ

﴿, مش, مُصَدِّقٌ, لِمَا, مِنْ, اللَّهِ, تعالى:, تفسير, جَاءَهُمْ, عِنْدِ, وَأَمَّا, قومه, كِتَابٌ

تفسير قوله تعالى:

﴿ وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ...


قوله: ﴿ وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ ﴾ [البقرة: 89].

ذكر عز وجل في الآيتين السابقتين استكبار بني إسرائيل عن اتباع ما جاءهم من الحق على لسان موسى عليه السلام والأنبياء بعده إلى عيسى عليه السلام وتكذيبهم وقتلهم لهم، ثم أتبع ذلك بذكر كفرهم بالقرآن الكريم؛ مكابرة منهم وبغيًا وحسدًا، وتكذيبهم لمحمد صلى الله عليه وسلم- كما هو ديدنهم مع أنبيائهم.

عن عكرمة أو سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما: "أن يهودًا كانوا يستفتحون على الأوس والخزرج برسول الله صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه، فلما بعثه الله من العرب كفروا به، وجحدوا ما كانوا يقولون فيه، فقال لهم معاذ بن جبل وبشر بن البراء بن معرور، أخو بني سلمة: يا معشر يهود، اتقوا الله، وأسلموا، فقد كنتم تستفتحون علينا بمحمد صلى الله عليه وسلم، ونحن أهل شرك، وتخبروننا أنه مبعوث، وتصفونه لنا بصفته، فقال سلاَّم بن مِشْكم أخو بني النضير: ما جاءنا بشيء نعرفه، وما هو بالذي كنا نذكر لكم، فأنزل الله في ذلك من قولهم: ﴿ وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ ﴾ "[1].

قوله تعالى: ﴿ وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ ﴾ معطوف على قوله: ﴿ وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ ﴾ [البقرة: 88] أي: ولما جاء اليهود ﴿ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ﴾ وهو القرآن الكريم، الذي نزل على محمد صلى الله عليه وسلم. ونكر "كتاب" للتعظيم، أي: ولما جاءهم كتاب من الله، أي: جاءهم كتابه، كما قال تعالى: ﴿ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ ﴾ [المائدة: 15]، وقال تعالى: ﴿ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ ﴾ [فاطر: 29].

فهو من عند الله، وهو من الله، وهو كتاب الله، وفي ذلك كله تعظيم له، وتأكيد أنه كلامه عز وجل.

﴿ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ ﴾ أي: مصدق للذي معهم من التوراة والإنجيل وغيرهما من كتب الله عز وجل المنزلة عليهم أي: مبيِّن لصدقها، وأنها حق من عند الله، وهذا يدل على فضل القرآن الكريم على جميع الكتب السماوية؛ لأنه المصدق لها والحاكم عليها، كما قال تعالى: ﴿ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ ﴾ [المائدة: 48].

وأيضًا: هو مصداق الذي أخبرت وبشرت به التوراة والإنجيل، إذ جاء مطابقًا لما أخبرت وبشرت به؛ لأن التوراة والإنجيل أخبرتا بنعته صلى الله عليه وسلم ونزول القرآن عليه كما قال عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام: ﴿ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ﴾ [الصف: 6].

﴿ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ ﴾ الجملة حالية، فائدتها استحضار حالتهم العجيبة وتناقضهم أي: والحال أنهم، أي: اليهود من قبل مجيء القرآن الكريم وبعثته صلى الله عليه وسلم ﴿ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا ﴾ [البقرة: 89] الاستفتاح ظاهره طلب الفتح، أي: النصر، قال تعالى: ﴿ إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمُ الْفَتْحُ ﴾ [الأنفال: 19].

ومعنى قوله: ﴿ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا ﴾ [البقرة: 89] أي: أن اليهود من قبل بعثته صلى الله عليه وسلم في قتالهم مشركي العرب من الأوس والخزرج وغيرهم يستنصرون عليهم بسؤالهم الله أن يبعث الرسول الموعود به في التوراة، ويقولون: سيبعث نبي وينزل عليه كتاب، وسنتبعه وسيكون لنا الفتح والنصر عليكم؛ لأنهم يعرفون أن هذا النبي ستكون له الغلبة.

قال ابن كثير[2]: "وقد كانوا من قبل مجيء هذا الرسول بهذا الكتاب يستنصرون بمجيئه على أعدائهم من المشركين إذا قاتلوهم يقولون: إنه سيبعث نبي في آخر الزمان نقتلكم معه قتل عاد وإرم".

﴿ فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ ﴾ الفاء: عاطفة، و"لما": شرطية، و"ما": موصولة، أي: فلما جاء هم الذي عرفوا، وهو القرآن المصدق لما معهم، والرسول الذي كانوا يستفتحون به، ورأوا أنه من غيرهم، كما قال تعالى: ﴿ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ ﴾ [البقرة: 146]، وقال تعالى: ﴿ وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ ﴾ [البقرة: 109].

﴿ كَفَرُوا بِهِ ﴾ أي: كذبوا به وجحدوه، وأنكروا رسالته صلى الله عليه وسلم، وكذبوا ما جاء به من الوحي من عند الله؛ بغيًا منهم وحسدًا للعرب، وقد نهاهم الله عز وجل عن ذلك بقوله: ﴿ وَآمِنُوا بِمَا أَنْزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ وَلَا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ ﴾ [البقرة: 41].

قال ابن القيم[3]: "فهذه حجة أخرى على اليهود في تكذيبهم بمحمد صلى الله عليه وسلم، فإنهم كانوا يحاربون جيرانهم من العرب في الجاهلية ويستنصرون عليهم بالنبي صلى الله عليه وسلم قبل ظهوره، فيفتح لهم وينصرون، فلما ظهر النبي صلى الله عليه وسلم كفروا به، وجحدوا نبوته، فاستفتاحهم به وجحد نبوته مما لا يجتمعان، فإن كان استفتاحهم به لأنه نبي كان جحد نبوته محالًا، وإن كان جحد نبوته كما يزعمون حقًّا كان استفتاحهم به باطلًا، فإن كان استفتاحهم به حقًا فنبوته حق، وإن كانت نبوته كما يقولون باطلًا فاستفتاحهم به باطل، وهذا مما لا جواب لأعدائه عنه البتة".

فكان قيام الحجة عليهم أشد من وجهين: الأول: كون القرآن مصدقًا لما معهم من كتب الله، والثاني: كونهم من قبل يستفتحون على الذين كفروا ببعثته صلى الله عليه وسلم ومعرفتهم له.

﴿ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ﴾ أي: فحقت لعنة الله ووجبت على الكافرين، وهي طردهم وإبعادهم عن رحمته.

وأظهر في مقام الإضمار فقال: ﴿ عَلَى الْكَافِرِينَ﴾ ولم يقل: "عليهم" تأكيدًا لوصفهم بالكفر، وبيان أنه سبب لعنة الله لهم، وبيان استحقاق جميع الكافرين للعنة الله ووجوبها عليهم مع مراعاة الفواصل.

وعلى هذا فيجوز لعن الكافرين ونحوهم على وجه العموم كما لعنهم الله تعالى: ﴿ أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ﴾ [هود: 18]

المصدر: « عون الرحمن في تفسير القرآن »

[1] أخرجه ابن إسحاق في "السيرة" كما ذكر ذلك ابن كثير في "تفسيره" (1/ 178).

[2] في "تفسيره" (1/ 178).

[3] انظر "بدائع التفسير" (1/ 325).







الألوكة

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك



منتديات الحقلة

منتديات الحقلة: منتديات عامة اسلامية ثقافية ادبية شعر خواطر اخبارية رياضية ترفيهية صحية اسرية كل مايتعلق بالمرأة والرجل والطفل وتهتم باخبار قرى الحقلة والقرى المجاوره لها





jtsdv r,gi juhgn: ﴿ ,QgQl~Qh [QhxQiElX ;AjQhfR lAkX uAkX]A hgg~QiA lEwQ]~ArR gAlQh lQ la lEwQ]~ArR gAlQh lAkX hgg~QiA juhgn: jtsdv [QhxQiElX uAkX]A ,QHQl~Qh r,li




jtsdv r,gi juhgn: ﴿ ,QgQl~Qh [QhxQiElX ;AjQhfR lAkX uAkX]A hgg~QiA lEwQ]~ArR gAlQh lQ la lEwQ]~ArR gAlQh lAkX hgg~QiA juhgn: jtsdv [QhxQiElX uAkX]A ,QHQl~Qh r,li jtsdv r,gi juhgn: ﴿ ,QgQl~Qh [QhxQiElX ;AjQhfR lAkX uAkX]A hgg~QiA lEwQ]~ArR gAlQh lQ la lEwQ]~ArR gAlQh lAkX hgg~QiA juhgn: jtsdv [QhxQiElX uAkX]A ,QHQl~Qh r,li



 

رد مع اقتباس
قديم 21-01-2022   #2
انثى الطهر
داعم لصندوق المنتدى



السموه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1505
 تاريخ التسجيل :  27 - 04 - 2014
 أخر زيارة : منذ يوم مضى (03:25 AM)
 المشاركات : 26,087 [ + ]
 التقييم :  420
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
مُستفزه
صَدري مليان عزه
لو تجادلنَي دقيقہ ...
عرش شيَطانك اهزه ▾
لوني المفضل : Black
رد: تفسير قوله تعالى: ﴿ وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَ



جزاك الله خير ويعطيك العافيه .


 

رد مع اقتباس
قديم 21-01-2022   #3
عضو اللجنة الادارية والفنية للمنتدى مستشـار مجلـس ادارة المنتـدى


ابو يحيى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 621
 تاريخ التسجيل :  19 - 01 - 2012
 أخر زيارة : منذ يوم مضى (06:09 PM)
 المشاركات : 207,410 [ + ]
 التقييم :  1210
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
مقالات المدونة: 3
رد: تفسير قوله تعالى: ﴿ وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَ



جهود رائعه تشكرِ عليها


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
﴿, مش, مُصَدِّقٌ, لِمَا, مِنْ, اللَّهِ, تعالى:, تفسير, جَاءَهُمْ, عِنْدِ, وَأَمَّا, قومه, كِتَابٌ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير قوله تعالى: ﴿ فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَ طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 1 10-10-2021 08:54 PM
تفسير قوله تعالى: ﴿ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 1 27-02-2021 02:13 PM
وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 1 23-06-2020 04:45 PM
تفسير قوله تعالى: ﴿ وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ﴾ طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 2 28-12-2019 08:11 PM
تفسير قوله تعالى: ﴿ قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِي طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 4 12-07-2019 08:25 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 11:43 PM

تصميم وتطوير : مآجستي ديزآين !

أقسام المنتدى

الاقسام العامة | المنتدى الاسلامي العام | المنتدى العام | منتدى الترحيب والتهاني | الاقسام الرياضية والترفيهية | العاب ومسابقات | الافلام ومقاطع الفيديو | منتدى الرياضة المتنوعة | الاقسام التقنية | الكمبيوتر وبرامجه | الجوالات والاتصالات | الفلاش والفوتوشوب والتصميم | منتدى التربية والتعليم | قسم خدمات الطالب | تعليم البنين والبنات | ملتقــــى الأعضـــــاء (خاص باعضاء المنتدى) | المرحله المتوسطه | منتدى الحقلة الخاص (حقلاويات) | منتدى الاخبار المحلية والعالمية | اخبار وشـؤون قرى الحقلة | اخبار منطقة جازان | الاقسام الأدبية والثقافية | الخواطر وعذب الكلام | منتدى الشعر | عالم القصة والروايات | اخبار الوظائف | منتديات الصحة والمجتمع | منتدى الصحة | منتدى الأسرة | منتدى السيارات | منتدى اللغة الانجليزية | منتدى الحوار والنقاشات | منتدى التراث والشعبيات والحكم والامثال | منتدى التعليم العام | منتدى السفر والسياحة | الثقافه العامه | منتدى تطوير الذات | كرسي الإعتراف | منتدى عالم المرأة | عالم الطفل | المطبخ الشامل | منتدى التصاميم والديكور المنزلي | المكتبة الثقافية العامة | شعراء وشاعرات المنتدى | مول الحقلة للمنتجات | الخيمة الرمضانية | المـرحلـة الابتدائيـة | استراحة وملتقى الاعضاء | المرحله الثانويه | الصور المتنوعة والغرائب والعجائب | المنتدى الاسلامي | منتدى القرآن الكريم والتفسير | سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية | قصص الرسل والانبياء | قسم الصوتيات والفلاشات الاسلاميه | اخبار مركز القفل | منتدى الابحاث والاستشارات التربوية والفكرية | افلام الانمي | صور ومقاطع فيديو حقلاويات | البلاك بيري / الآيفون / الجالكسي | بوح المشاعر وسطوة القلم(يمنع المنقول ) | مناسك الحج والعمرة | منتدى | ارشيف مسابقات المنتدى | منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة | المنتدى الاقتصادي | منتدى عالم الرجل | اعلانات الزواج ومناسبات منتديات الحقلة | تراث منطقـة جــــازان | كرة القدم السعوديه | منتدى الرياضة | كرة القدم العربيه والعالمية | ديـوان الشـاعـر عمـرين محمـد عريشي | ديـــوان الشــاعـر عـبدة حكمـي | يوميات اعضاء منتديات الحقلة | تصاميم الاعضاء | دروس الفوتوشوب | ارشيف الخيمة الرمضانية ومناسك الحج والعمرة الاعوام السابقة | منتدى الاخبار | نبض اقلام المنتدى | ديـــوان الشــاعـر علـي الـدحيمــي | الاستشارات الطبية | الترحيب بالاعضاء الجدد | قسم الاشغال الايدويه | قسم الاشغال اليدويه | مجلة الحقله الالكترونيه | حصريات مطبخ الحقله | ديوان الشاعر ابوطراد |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Forum Modifications Developed By Marco Mamdouh
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2022 DragonByte Technologies Ltd.

جميع المواضيع والمُشاركات المطروحه في منتديات الحقلة تُعبّر عن ثقافة كاتبها ووجهة نظره , ولا تُمثل وجهة نظر الإدارة , حيث أن إدارة المنتدى لا تتحمل أدنى مسؤولية عن أي طرح يتم نشره في المنتدى

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
 
  ماجستي ديزآين !