تمبلر * تويتر * فيس بوك *  
 
عدد الضغطات : 6,843عدد الضغطات : 3,485
عدد الضغطات : 2,924عدد الضغطات : 2,097عدد الضغطات : 2,064عدد الضغطات : 2,002
عدد الضغطات : 1,297
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز المراقب المميز المشرف المميز الموضوع المميز القسم المميز
mimi
mimi
قريبا
ليث نجم
ليث نجم
ياوجود اللي عيونه شقاويه
بقلم : أسماء
المنتدى الاسلامي العام

العودة   منتديات الحقلة > الاقسام الأدبية والثقافية > عالم القصة والروايات

عالم القصة والروايات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: لنهنى كوكبة جديدة ينير الطاقم الاداري الف مبروووك (آخر رد :محمد علي نجمي)       :: الشيخ عبدالمحسن العباد : شخصان لا يستغني المشتغل بالحديث عن الرجوع إليها : ابن حجر وا (آخر رد :ابو يحيى)       :: وصية الامام الالباني للشيخ السحيمي (آخر رد :ابو يحيى)       :: أسئلة وأجوبة مع العلامة صالح الفوزان حفظه الله (آخر رد :ابو يحيى)       :: انفلات الناس سبب للزنا - الشيخ صالح الفوزان (آخر رد :ابو يحيى)       :: الإسلام صالح لكل زمان ومكان - الشيخ صالح الفوزان (آخر رد :ابو يحيى)       :: فتاوى على الهواء مع سماحة العلامة الشيخ د. صالح الفوزان. 02-02-1440هـ (آخر رد :ابو يحيى)       :: هل كثرة الاتباع تدل على صحة المنهج - الشيخ صالح بن فوزان الفوزان (آخر رد :ابو يحيى)       :: ما حكم تمتع الزوج بجميع جسد زوجته الشيخ أد.سعد الحمّيد (آخر رد :ابو يحيى)       :: قصة الصحابي انس رضي الله عنه مع الحجاج بن يوسف || وسيم يوسف || (آخر رد :ابو يحيى)      


موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
قديم 12-05-2018   #1
المشرفين


الصورة الرمزية ッ ѕмιℓє
ッ ѕмιℓє غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3599
 تاريخ التسجيل :  07 - 05 - 2018
 أخر زيارة : منذ 5 يوم (10:45 AM)
 المشاركات : 3,252 [ + ]
 التقييم :  53
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
شعلة المنتدى المسابقه الرمضانيه 1439 العضوه المميزه 
لوني المفضل : Deeppink
بجوار السور



الصور, بجوار

الصور, بجوار

بجوار السور


كانت تتوعَّدني بحِرماني ممَّا سيأتي به أبي في المساء بعد انتهائه من طلبات سكَّان العمارة، ولكن تأخذني الحياةُ الجذَّابة في المدينة، فأظلُّ أَلهو وأتأخَّر وأنسى الوعيد، وبعد عودتي إلى غرفتنا الوحيدة الدَّافئة، أعتذر لها، فتكتفي بالصُّراخ في وجهي، ثم تسرع في إحضار كلِّ ما لديها، ومرة قلتُ لها:
• أنت تكذبين!
نهرَتني على غير عادتها، فبكيتُ نادمًا، احتضنَتْني بقوَّة.
كنت أنتظرك لأخبرك بما أحضرتُه لك.

• حقًّا.. أخيرًا يا أمي؟!
• عاد أبي منهكًا، ورآني بملابسي الجديدة.
• ما هذا يا "حياة"؟! "شورت"! طه رجل، يرتدي مثل أبيه.
• ما المشكلة يا (أبا طه)؟ كل أولاد العمارة يرتدون مثله.
• حياتنا صعبة، لسنا مثلهم.
• اتركه يفرح.. (ربنا يخليك ليه).

لم أنَمْ من فرحتي يومها، هذه الفرحة التي افتقدتُها عامًا كاملًا في بيت عمِّي وزوجته العابسة؛ فقد تعودنا سماع الشِّجار من غرفتهما عقب عودته من شقاء يوم كامل بالحقل، وكنت غالبًا ما أسمع اسمي يتردَّد، وعلا في الليلة الأخيرة صوتُهما أكثر من اللازم.
• الولد مدلَّل!
• ليس تدليلًا.. طه ذكي، وعقله كبير.
• سيفسد أولادي ويجرِّئهم عليَّ.
• ماذا فعل بك ابن العشرة الأعوام؟! مهلًا على الولد.. طه يتيم.. يتيم يا (وداد)!

كانت المرة الأولى التي سمعتُ فيها أنني يتيم، فلم يفاجئني أحدٌ بهذه الحقيقة مِن قبل، فاخترقَتِ الكلمةُ عقلي، ما أثقلها على الأذن واللِّسان، فمن حقها أن تحرق القلب وترجف الأطراف، ولمَ لا؟ إذا كان يعقبها حياة طويلة من البحث عن حضنٍ دافئ وسط الزحام!

ولكن لماذا الصَّدمة يا طه وأنت تتذوَّق مرارتها في كلِّ لحظة؟ منذ أن رحل أبي وأمي بدون وداعٍ إثر حادث سير في يوم (ثقيل) كان مقداره مائة عام؛ لأعيش في بيت عمِّي غريبًا بين أولاده الأربعة وزوجته التي لا تتهاون مع الخطأ، فلم تكذب عليَّ قط، ففي كلِّ ليلة تنفِّذ وعيدها بإخلاص، وأنا أيضًا لم أتراجع عن التأخير، ليست قريتنا بأقصى الصعيد بسِحر المدينة، ولكنني كنت أفضِّل البُعد، فحتى عناقها يؤلِمُني؛ لأنني أشعر أنَّ هذا الحضن لا يخصني، بل جاء عن طريق الخطأ.

(2)
ماذا حدث يا طه؟ ألا تَملُّ من التذكُّر؟! إلى متى ستظل وحيدًا بجوار السور؟! ولكن ماذا عليَّ أن أفعل، فأحداث الماضي تنهال على عَقلي دون هوادة؟! أبي وأمِّي والعمة (وداد) وعمي (حامد)، الذي أتذكَّره دائمًا في أيامي الأولى بدار الأيتام، فكان يأتي باكرًا محملًا بالهدايا، جالسًا بجلبابه الوحيد يتأمَّلني كأنني عائد من سفر.

• كيف حالك يا طه يا بُني؟
• بخيرٍ يا عمي.. لا داعي لكلِّ هذا.. هنا كل ما نحتاج.
• لماذا تصرُّ على موتي حيًّا؟!
• أبدًا يا عمِّي، أنت تعلم أنني أحبك.
• أنت ابني يا طه.. احتضنني وبكى.

ودَّعتُه بفتور، وذهبتُ إلى غرفتي الواسعة الممتلئة بالأطفال المتشابهين، فكلنا سواسية، لم يحظَ أحدٌ باهتمام مغاير، والمشرِفات يؤدِّين أدوارهنَّ بإتقان، واسمهنَّ الأمهات البديلات، وزملائي هنا يسمَّون بالإخوان، لم يكن لديَّ إخوة، فلم يؤرِّقني الفَرق، ولكن كان لديَّ أم لم يُخلق مثلها في العالمين.

مرَّت أيَّام كثيرة وجدتُ خلالها أن الدار لم تزد عن بيت عمِّي سوى الأسوار العالية التي تحيط بنا من كلِّ ناحية؛ لتشعرك باختلافك عن الآخرين، وتبعث في نفسك مشاعرَ الفقدِ والوَحدة، فلم تمنع الأسوار البردَ القارِس من التسلُّل إلى الغُرَف ليفتك بأجسام الضُّعفاء، فيجعلني أسأل:
• ما الفرق بين العيش داخل الأسوار، أو في بيت عمِّي، أو حتى العيش في الطرقات؟!

فكل هذه الأماكن ليس بها مَن يحتاجك، فلن تجد مَن ينتظر نجاحك آخِرَ العام، أو يأخذك إلى السوق تشتري ما تريد؛ ليرى ابتسامةَ رضا منك، وليس عطفًا على كائنٍ ضعيف، أن تجد مَن يسألك: كيف كان يومك؟ أعتقد أنَّك لم تجدْه، ولن تجدَه؛ لأنَّك فقدته وقتما فقدتَ والديك، وصرتَ وحيدًا إلى الأبد، فمن حقِّك أن تغيب كيفما تشاء، فقلت لنفسي:
• أرِح قلبك يا طه.

ولكنني وجدتُ بعضَ العزاء في زيارات الغرباء؛ فهي تَكسر صمتَ الأسوار أحيانًا، حتى وهبني القدر "حنين" وأباها، فكانا يواظِبان على زيارة الدار، وكنتُ أنتظر (بابا عماد) طوال الأسبوع لأخبرَه أدقَّ تفاصيل يومي، أمَّا "حنين" فهي تَصغرني بثلاث سنوات، وكنتُ أشعر أنني مسؤول عنها، فكانت تجلس معي بالساعات تحدِّثني كثيرًا عن أمِّها الراحلة وأصدقائها، وتشتكي لي أحيانًا من زوجة أبيها، تشابهَتْ قصَّتنا، فوجدت أنَّني لستُ الشَّقيَّ الوحيد، وأنَّ هناك مَن يشبهني خارج الدار، وكنتُ أتشوَّق ليوم رؤيتها أكثرَ من أي شيء آخر، لكنَّها غابت عنِّي من فترة كبيرة، فكلما جاء موعد الزيارة أقف بجوار السور الحديدي أنتظرها، فأقول لنفسي: لا بأس، ستأتي الأسبوعَ القادم، ربما لديهم مانعٌ ما.

♦ كثرَتِ الأسابيعُ ولم تأتِ "حنين"، فأسأل نفسي في كلِّ ليلة:
• ماذا حل بكِ يا "حنين"؟! ولماذا غاب عنِّي (بابا عماد) بدون عذر؟! فكيف أناديه بأبي؟ ما أسخف هذه الكلمة! فهل الأب يترك ابنَه؟! ولو كانت أختي حقًّا، فهل يجوز ألَّا أعلم عنها شيئًا؟! إذا كانت مريضةً أو حزينة أو حتى على قيد الحياة، ما أبشعها كذبة! أب وأم وأخوات كلهم بدائل، بدائل من ورق تمزَّق لأهون سبَب أو حتى دون سبب.

ضاعت "حنين" في الزحام، وغابت عنِّي هي الأخرى بدون وداعٍ، فكثرتِ الأسابيعُ والشهور وأنا أنتظر حتى مللتُ الانتظار؛ ففي كلِّ مرَّة يأتي أناس مختلفون بملامح جديدة يغمروننا بالحنان لساعاتٍ معدودة ثمَّ يرحلون، حَنانٌ مسموم بشفقةٍ تنبع من أعينهم، ثمَّ ينسوننا إثرَ خروجهم من الدَّار؛ فقد فعلوا ما عليهم ويزيد، أمَّا أنت فتظلُّ تنتظرهم تخبرهم بأحوالك، ولكنهم لم يأتوا، ثم يأتي أناس جُدد لتبدأ من جديد، كثرَتِ الوجوهُ وتشابهتِ الملامح، فلم أستطِعِ التمييزَ بينها، فقلت: أنساها حتى لا أتألَّم من شوقي إليها؛ ليتساوى اللَّيل والنَّهار، لتعانقني برودةُ المكان فتُجمِّد الإحساس بالألم أو الفرح؛ فأستطيع النوم.

(3)
في يومٍ من أيَّام الدار، كان الأطفال على غير عادتهم، فنظرتُ من نافذة الغرفة، وجدت شابًّا وسيمًا بَشوشًا يجلس بينهم، وهم يَضحكون ويغنون، وفجأة وجدته في غرفتي.

• كيف حالك يا طه؟
• من أنت؟
• أنا أخوك.
ابتسمتُ بمرارة.. مرَّة أخرى؟!
• نعم.
• آسف، لا أقابِلُ الزُّوَّار.
• وهل تتحمَّل وحدك برودةَ المكان التي تنهش في العظام صيفًا وشتاءً.
• كيف عرفت؟
• كم عانيتُ منها قبلك! انتظِرْ يا طه.
• لن أنتظر أحدًا، فقد مللتُ الانتظار، ومللتُ حنانهم المسموم.
• انتظر يومًا تعيشه خارجَ الأسوار، وأنا سأكون معك دائمًا حتى يأتي هذا اليوم.

فهمست لنفسي:
• لم أفكِّر من قبل أنَّ هناك يومًا بدون أسوار، بدون البدائل المزيفة، بدون برودة وصقيع ينخر العظامَ.
ثم قلتُ له:
• ستزورني مرَّة أخرى؟
• فقال:
• أكثر مما تتوقَّع.
• وعدني الكثيرُ قبلك.. ولم يأتوا!

خرج الشاب ومكثتُ أجري وألهث وراءه حتى اختفى، فأصابني دوار لم أستطِعِ التخلُّص منه، فاصطدمتُ بالمشرفة وهي تردِّد:
• انهض يا طه، فسألتُها عن الشاب، فقالت:
• لا يوجد أحدٌ هنا، ذهب الجميع ولن يعودوا.

فقلت لها:
• إنَّه زائرٌ مختلف، فلن ينساني مثلهم، ولن يتركني أحترِقُ شوقًا له، سيعانقني كلَّ ليلة ليحميني من برودة المكان، وعلا صوت المشرفة أكثر:
• انهض يا طه.. انهض، لا يوجد أحدٌ.. يبدو أنَّه حلم.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


الموضوع الأصلي: بجوار السور || الكاتب: ッ ѕмιℓє || المصدر: منتديات الحقلة

منتديات الحقلة

منتديات الحقلة: منتديات عامة اسلامية ثقافية ادبية شعر خواطر اخبارية رياضية ترفيهية صحية اسرية كل مايتعلق بالمرأة والرجل والطفل وتهتم باخبار قرى الحقلة والقرى المجاوره لها





f[,hv hgs,v hgw,v f[,hv




f[,hv hgs,v hgw,v f[,hv f[,hv hgs,v hgw,v f[,hv



 

قديم 13-05-2018   #2
عضو اللجنة الادارية والفنية للمنتدى مستشـار مجلـس ادارة المنتـدى


الصورة الرمزية ابو يحيى
ابو يحيى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 621
 تاريخ التسجيل :  19 - 01 - 2012
 أخر زيارة : منذ ساعة واحدة (09:03 PM)
 المشاركات : 199,313 [ + ]
 التقييم :  1210
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
مقالات المدونة: 3
رد: بجوار السور



الله يعطِيكْ آلعآفِيَّه
وفِي آنتظآر جَديدُك آلآروَّع
لك آجمَّل آلتحآيَّآ وَ آلوِدْ


 
 توقيع : ابو يحيى



قديم 13-05-2018   #3
المشرفين


الصورة الرمزية ッ ѕмιℓє
ッ ѕмιℓє غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3599
 تاريخ التسجيل :  07 - 05 - 2018
 أخر زيارة : منذ 5 يوم (10:45 AM)
 المشاركات : 3,252 [ + ]
 التقييم :  53
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Deeppink
رد: بجوار السور



يسلمووو ابو يحيي للحضور المميز
ودي لسموك


 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الصور, بجوار


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسماء السور وبجانبها عدد آياتها +تفصيل عن السور... السموه منتدى القرآن الكريم والتفسير 5 28-04-2016 12:35 PM
برنامج تحرير الصور ACDSee Pro 9.2 لتحرير الصور واستعراضها بشكل احترافي صفاء عبدالحي الكمبيوتر وبرامجه 2 24-04-2016 08:51 PM
تطبيق تعديل الصور للاندرويد - تركيب الصور اندرويد سمير كمال البلاك بيري / الآيفون / الجالكسي 3 21-12-2015 01:23 PM
العثور على لقيط بجوار منزل في "بيش جازان المدخلي اخبار منطقة جازان 3 17-10-2013 11:09 PM
النوم بجوار جهاز الجوال يعادل النوم بجوار مفاعل نووي صغير . أبو رامز منتدى الصحة 3 06-06-2013 02:09 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 10:41 PM

تصميم وتطوير : مآجستي ديزآين !

أقسام المنتدى

الاقسام العامة | المنتدى الاسلامي العام | المنتدى العام | منتدى الترحيب والتهاني | الاقسام الرياضية والترفيهية | العاب ومسابقات | الافلام ومقاطع الفيديو | منتدى الرياضة المتنوعة | الاقسام التقنية | الكمبيوتر وبرامجه | الجوالات والاتصالات | الفلاش والفوتوشوب والتصميم | منتدى التربية والتعليم | قسم خدمات الطالب | تعليم البنين والبنات | ملتقــــى الأعضـــــاء (خاص باعضاء المنتدى) | المرحله المتوسطه | منتدى الحقلة الخاص (حقلاويات) | منتدى الاخبار المحلية والعالمية | اخبار وشـؤون قرى الحقلة | اخبار منطقة جازان | الاقسام الأدبية والثقافية | الخواطر وعذب الكلام | منتدى الشعر | عالم القصة والروايات | اخبار الوظائف | منتديات الصحة والمجتمع | منتدى الصحة | منتدى الأسرة | منتدى السيارات | منتدى اللغة الانجليزية | منتدى الحوار والنقاشات | منتدى التراث والشعبيات والحكم والامثال | منتدى التعليم العام | منتدى السفر والسياحة | الثقافه العامه | منتدى تطوير الذات | كرسي الإعتراف | منتدى عالم المرأة | عالم الطفل | المطبخ الشامل | منتدى التصاميم والديكور المنزلي | المكتبة الثقافية العامة | شعراء وشاعرات المنتدى | مول الحقلة للمنتجات | الخيمة الرمضانية | المـرحلـة الابتدائيـة | استراحة وملتقى الاعضاء | المرحله الثانويه | الصور المتنوعة والغرائب والعجائب | المنتدى الاسلامي | منتدى القرآن الكريم والتفسير | سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية | قصص الرسل والانبياء | قسم الصوتيات والفلاشات الاسلاميه | اخبار مركز القفل | منتدى الابحاث والاستشارات التربوية والفكرية | افلام الانمي | صور ومقاطع فيديو حقلاويات | البلاك بيري / الآيفون / الجالكسي | بوح المشاعر وسطوة القلم(يمنع المنقول ) | مناسك الحج والعمرة | منتدى | ارشيف مسابقات المنتدى | منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة | المنتدى الاقتصادي | منتدى عالم الرجل | اعلانات الزواج ومناسبات منتديات الحقلة | تراث منطقـة جــــازان | كرة القدم السعوديه | منتدى الرياضة | كرة القدم العربيه والعالمية | ديـوان الشـاعـر عمـرين محمـد عريشي | ديـــوان الشــاعـر عـبدة حكمـي | يوميات اعضاء منتديات الحقلة | تصاميم الاعضاء | دروس الفوتوشوب | ارشيف الخيمة الرمضانية ومناسك الحج والعمرة الاعوام السابقة | منتدى الاخبار | نبض اقلام المنتدى | ديـــوان الشــاعـر علـي الـدحيمــي | الاستشارات الطبية | الترحيب بالاعضاء الجدد | قسم الاشغال الايدويه | قسم الاشغال اليدويه | مجلة الحقله الالكترونيه | حصريات مطبخ الحقله |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Forum Modifications Developed By Marco Mamdouh
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.

جميع المواضيع والمُشاركات المطروحه في منتديات الحقلة تُعبّر عن ثقافة كاتبها ووجهة نظره , ولا تُمثل وجهة نظر الإدارة , حيث أن إدارة المنتدى لا تتحمل أدنى مسؤولية عن أي طرح يتم نشره في المنتدى

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
 
  ماجستي ديزآين !