تمبلر * تويتر * فيس بوك *  
 
عدد الضغطات : 9,229عدد الضغطات : 5,587
عدد الضغطات : 5,169عدد الضغطات : 4,161عدد الضغطات : 4,238عدد الضغطات : 4,140
عدد الضغطات : 3,285
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز المراقب المميز المشرف المميز الموضوع المميز القسم المميز
قريبا
قريبا
ابو طراد
ابو طراد
دعاء لأخواني وأخواتي بالمنتدى والجميع المسلمين
بقلم : ابو طراد
المنتدى الاسلامي العام

العودة   منتديات الحقلة > المنتدى الاسلامي > منتدى القرآن الكريم والتفسير

منتدى القرآن الكريم والتفسير

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: شرح حديث: ما أهلكك؟ (آخر رد :طالبة العلم)       :: دعاء لأخواني وأخواتي بالمنتدى والجميع المسلمين (آخر رد :ابو طراد)       :: كل يوم لك مني نصيحه (آخر رد :ابو طراد)       :: شرح حديث: من نسي وهو صائم (آخر رد :ابو يحيى)       :: شرح حديث أبي هريرة: "دينار أنفقته في سبيل الله" (آخر رد :ابو يحيى)       :: كل يوم حديث (( الموضوع متجدد )) (آخر رد :ابو يحيى)       :: اعرف حقك (آخر رد :عميد القوم)       :: تحليل البيتكوين Bitcoin متجدد يوميا (آخر رد :khaledlharbi87)       :: وطني الحبيب وهل أحب سواه؟؟؟ (آخر رد :السموه)       :: تفسير: (تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا) (آخر رد :ابو يحيى)      


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 01-03-2021   #1


طالبة العلم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1561
 تاريخ التسجيل :  20 - 06 - 2014
 أخر زيارة : منذ ساعة واحدة (12:15 PM)
 المشاركات : 24,218 [ + ]
 التقييم :  17
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام صاحب الحضور الدائم المسابقه الرمضانيه 1439 العطاء الذهبي دعم المسابقه المسابقه الرمضانيه 
لوني المفضل : Green
لا يكلف الله نفسا إلا وسعها



لا, الله, يكلف, إلا, وسعها, نفسا

لا, الله, يكلف, إلا, وسعها, نفسا

سلسلة تأملات تربوية في بعض آيات القرآن الكريم

﴿ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا﴾، ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ

﴿ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ

إن الإنسان ليتعجب، إن ما يسود في الأرض في هذه الآونة من فساد وظلم وفحشاء، لا يتصوره عقل، وكلما زادت البشرية في تقدمها الحضاري زاد معها هذا الفجور والخروج عن طاعة الله، فلو نظرت فقط إلى وسائل الإعلام وما به من جنون بعرض كل الفواحش والتفنن في إغراق البشرية في وحل الجنس، والتسلل إلى كل إنسان، وكل بيت، وكل وقت، بوسائل شيطانية لتغرق العالم في الفواحش.

هنا يدور في العقل لما لا يصب الله على البشرية جام غضبه ويبيدها على الفور. إن الله قادر على كل شيء.

ولكن ما نراه في واقع الحياة أن الله يمهل البشرية، ويرسل بعض الآيات لتذكير الناس بأن هناك رب يدير هذا الكون بقدرته، وفي نفس الوقت برحمته. فقد رأينا ما أصاب البشرية كل فترة بنوع معين من الآيات، ولنأخذ نوع واحد من هذه الآيات في الفترة الأخيرة، إنه الفيروسات: فيروس (ساس)، (انفلونزا الطيور)، (انفلونزا الخنازير)،(الإيبولا)، (زيكا)، وأخيرا (كورونا).

ما العلة في ذلك. أنظر في قوله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُون ﴾ (الأنعام:42)

وقوله: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ ﴾ (الأعراف:94)

وكأن الله يرسل هذه الكوارس على البشرية رحمة بهم لعلهم يعودوا إلى ربهم ويتضرعوا إليه.
فلم يبيد الله البشرية على ما تقترفه من هذا الفجور.

ولكنك أيها المسلم عليك أنت أن تعلم أن ما يجب عليك عمله في هذه المعمعة أن تجتهد في سيعك لطاعة الله وأن تتقي الله ما استطعت إليه سبيلا.

﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْرًا لِّأَنفُسِكُمْ ۗ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [التغابن: 16].

فالله لا يكلفك فوق طاقتك. وفي هذا القيد: ﴿ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ يتجلى لطف الله بعباده، وعلمه بمدى طاقتهم في تقواه وطاعته.

عن أبي هريرة عبدالرحمن بن صخر رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما نهيتُكم عنه فاجتنبوه، وما أمرتُكم به فأتوا منه ما استطعتُم، فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرةُ مسائلهم واختلافُهم على أنبيائهم. رواه البخاري ومسلم.

أيها المسلم إن ربك بك رحيم ورحمته واسعة رغم ما نشعر به هذه الأيام من ضيق يد وقلة الحيلة والوسيلة، وزهو الباطل وأهله الذين يظنون أنهم قادرون على فعل كل شيء في الأرض، ﴿ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا ﴾ [يونس: 24].

رغم ذلك فإن ربك يقول: ﴿ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ﴾ [الأعراف: 156].

فالإسلام يعترف بالإنسان إنسانًا ويفرض عليه من التكاليف ما يطيق؛ ويراعي التنسيق بين التكليف والطاقة بلا مشقة ولا عناء لا يتحمله.

﴿ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴾ [البقرة: 286].

فيا أيها المسلم لا يضيق صدرك، ولا تستثقل ما أنت فيه، واطمئن إلى رحمة ربك وعدله في هذا الكون، ولا تتبرم من قدر الله وكونه يضعك في هذه الحياة التي تموج بهذا الموج من المشكلات، فأنت قادر على أن تسير فيها وإلا ما وضعك الله فيها، ولو لم تكن في طاقتك ما فرضها عليك.

وما عليك إلا أن ترتقي في سعيك لتقوى الله حتى تلقى الله تعالى.
﴿ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ﴾ [الحجر: 99]
أيها المسلم دقق في الآية: لم يحدد الله في الآية درجة اليقين التي يجب أن تصل إليها أنت بل تركها غير محددة رحمة بك لتجتهد أنت للوصول إلى ما تصبو إليه.

فاليقين أيها المسلم درجات كلما تطور المسلم في عباداته وعلمه، انتقل إلى درجةٍ أفضل في اليقين، ومن هذه الدرجات:

علم اليقين: هو العلم والمعرفة بالشيء دون شك.

عين اليقين: هو مرحلة متطورة عن علم اليقين، وفيها يكون تشكل اليقين نتيجة المشاهدة والاكتشاف.

حق اليقين: هو أتم اليقين، وفيه نتج اليقين من المخالطةٌ والتمييز.

إن تدرُّجَ المسلم في مراتب اليقين قد يحتاج إلى مدى عمر الإنسان، فانظر كيف سعى إبراهيم عليه السلام للسمو بدرجات يقينه، فسأل ربه: ﴿ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [البقرة: 260]، هنا وصل إبراهيم عليه السلام إلى مرتبة عين القين، ثم ارتقى يقينه إلى حق اليقين عندما نجاه ربه من النار: ﴿ قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ * قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ ﴾ [الأنبياء: 68، 69].

إن تدرُّجَ المسلم في درجات اليقن لا يكون إلا بجهاد النفس وأشواقها، والحياة وأشواكها؛ مما يستلزم معه الصبر: ﴿ أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ﴾ [آل عمران: 142].

وهكذا يكون تصور المسلم رحمة ربه وعدله في التكاليف التي يفرضها الله عليه وفي ابتلائه في خلافته للأرض؛ وفي جزاء ربه على عمله في نهاية المطاف.

فمن شأن هذا الاعتقاد واليقين فيه أن يستجيش عزيمة المسلم للنهوض بتكاليفه، فإذا ضعف مرة أو تعب مرة أو ثقل العبء عليه، أدرك أنه الضعف واستجاش عزيمته ونفض الضعف عن نفسه وهمّ همة جديدة للوفاء لاستنهاض الهمة كلما ضعفت على طول الطريق!

وعلى كل مسلم أن يدرب نفسه على علو الهمة وعدم اليأس فيخوض معركته في هذه الأمواج واثق من ربه ومن نهاية الطريق. في جنات النعيم في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

ربوا أولادكم على هذه الهمة، وهذه الغاية.
﴿ وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ﴾ [آل عمران: 139].




سلسلة تأملات تربوية في بعض آيات القرآن الكريم

﴿ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا﴾، ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ

﴿ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ

إن الإنسان ليتعجب، إن ما يسود في الأرض في هذه الآونة من فساد وظلم وفحشاء، لا يتصوره عقل، وكلما زادت البشرية في تقدمها الحضاري زاد معها هذا الفجور والخروج عن طاعة الله، فلو نظرت فقط إلى وسائل الإعلام وما به من جنون بعرض كل الفواحش والتفنن في إغراق البشرية في وحل الجنس، والتسلل إلى كل إنسان، وكل بيت، وكل وقت، بوسائل شيطانية لتغرق العالم في الفواحش.

هنا يدور في العقل لما لا يصب الله على البشرية جام غضبه ويبيدها على الفور. إن الله قادر على كل شيء.

ولكن ما نراه في واقع الحياة أن الله يمهل البشرية، ويرسل بعض الآيات لتذكير الناس بأن هناك رب يدير هذا الكون بقدرته، وفي نفس الوقت برحمته. فقد رأينا ما أصاب البشرية كل فترة بنوع معين من الآيات، ولنأخذ نوع واحد من هذه الآيات في الفترة الأخيرة، إنه الفيروسات: فيروس (ساس)، (انفلونزا الطيور)، (انفلونزا الخنازير)،(الإيبولا)، (زيكا)، وأخيرا (كورونا).

ما العلة في ذلك. أنظر في قوله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُون ﴾ (الأنعام:42)

وقوله: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ ﴾ (الأعراف:94)

وكأن الله يرسل هذه الكوارس على البشرية رحمة بهم لعلهم يعودوا إلى ربهم ويتضرعوا إليه.
فلم يبيد الله البشرية على ما تقترفه من هذا الفجور.

ولكنك أيها المسلم عليك أنت أن تعلم أن ما يجب عليك عمله في هذه المعمعة أن تجتهد في سيعك لطاعة الله وأن تتقي الله ما استطعت إليه سبيلا.

﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْرًا لِّأَنفُسِكُمْ ۗ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [التغابن: 16].

فالله لا يكلفك فوق طاقتك. وفي هذا القيد: ﴿ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ يتجلى لطف الله بعباده، وعلمه بمدى طاقتهم في تقواه وطاعته.

عن أبي هريرة عبدالرحمن بن صخر رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما نهيتُكم عنه فاجتنبوه، وما أمرتُكم به فأتوا منه ما استطعتُم، فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرةُ مسائلهم واختلافُهم على أنبيائهم. رواه البخاري ومسلم.

أيها المسلم إن ربك بك رحيم ورحمته واسعة رغم ما نشعر به هذه الأيام من ضيق يد وقلة الحيلة والوسيلة، وزهو الباطل وأهله الذين يظنون أنهم قادرون على فعل كل شيء في الأرض، ﴿ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا ﴾ [يونس: 24].

رغم ذلك فإن ربك يقول: ﴿ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ﴾ [الأعراف: 156].

فالإسلام يعترف بالإنسان إنسانًا ويفرض عليه من التكاليف ما يطيق؛ ويراعي التنسيق بين التكليف والطاقة بلا مشقة ولا عناء لا يتحمله.

﴿ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴾ [البقرة: 286].

فيا أيها المسلم لا يضيق صدرك، ولا تستثقل ما أنت فيه، واطمئن إلى رحمة ربك وعدله في هذا الكون، ولا تتبرم من قدر الله وكونه يضعك في هذه الحياة التي تموج بهذا الموج من المشكلات، فأنت قادر على أن تسير فيها وإلا ما وضعك الله فيها، ولو لم تكن في طاقتك ما فرضها عليك.

وما عليك إلا أن ترتقي في سعيك لتقوى الله حتى تلقى الله تعالى.
﴿ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ﴾ [الحجر: 99]
أيها المسلم دقق في الآية: لم يحدد الله في الآية درجة اليقين التي يجب أن تصل إليها أنت بل تركها غير محددة رحمة بك لتجتهد أنت للوصول إلى ما تصبو إليه.

فاليقين أيها المسلم درجات كلما تطور المسلم في عباداته وعلمه، انتقل إلى درجةٍ أفضل في اليقين، ومن هذه الدرجات:

علم اليقين: هو العلم والمعرفة بالشيء دون شك.

عين اليقين: هو مرحلة متطورة عن علم اليقين، وفيها يكون تشكل اليقين نتيجة المشاهدة والاكتشاف.

حق اليقين: هو أتم اليقين، وفيه نتج اليقين من المخالطةٌ والتمييز.

إن تدرُّجَ المسلم في مراتب اليقين قد يحتاج إلى مدى عمر الإنسان، فانظر كيف سعى إبراهيم عليه السلام للسمو بدرجات يقينه، فسأل ربه: ﴿ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [البقرة: 260]، هنا وصل إبراهيم عليه السلام إلى مرتبة عين القين، ثم ارتقى يقينه إلى حق اليقين عندما نجاه ربه من النار: ﴿ قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ * قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ ﴾ [الأنبياء: 68، 69].

إن تدرُّجَ المسلم في درجات اليقن لا يكون إلا بجهاد النفس وأشواقها، والحياة وأشواكها؛ مما يستلزم معه الصبر: ﴿ أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ﴾ [آل عمران: 142].

وهكذا يكون تصور المسلم رحمة ربه وعدله في التكاليف التي يفرضها الله عليه وفي ابتلائه في خلافته للأرض؛ وفي جزاء ربه على عمله في نهاية المطاف.

فمن شأن هذا الاعتقاد واليقين فيه أن يستجيش عزيمة المسلم للنهوض بتكاليفه، فإذا ضعف مرة أو تعب مرة أو ثقل العبء عليه، أدرك أنه الضعف واستجاش عزيمته ونفض الضعف عن نفسه وهمّ همة جديدة للوفاء لاستنهاض الهمة كلما ضعفت على طول الطريق!

وعلى كل مسلم أن يدرب نفسه على علو الهمة وعدم اليأس فيخوض معركته في هذه الأمواج واثق من ربه ومن نهاية الطريق. في جنات النعيم في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

ربوا أولادكم على هذه الهمة، وهذه الغاية.
﴿ وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ﴾ [آل عمران: 139].




الألوكة

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


الموضوع الأصلي: لا يكلف الله نفسا إلا وسعها || الكاتب: طالبة العلم || المصدر: منتديات الحقلة

منتديات الحقلة

منتديات الحقلة: منتديات عامة اسلامية ثقافية ادبية شعر خواطر اخبارية رياضية ترفيهية صحية اسرية كل مايتعلق بالمرأة والرجل والطفل وتهتم باخبار قرى الحقلة والقرى المجاوره لها





gh d;gt hggi ktsh Ygh ,suih hggi d;gt Ygh ,suih




gh d;gt hggi ktsh Ygh ,suih hggi d;gt Ygh ,suih gh d;gt hggi ktsh Ygh ,suih hggi d;gt Ygh ,suih



 

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2021   #2
عضو اللجنة الادارية والفنية للمنتدى مستشـار مجلـس ادارة المنتـدى


ابو يحيى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 621
 تاريخ التسجيل :  19 - 01 - 2012
 أخر زيارة : منذ 18 ساعات (07:39 PM)
 المشاركات : 211,501 [ + ]
 التقييم :  1210
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
مقالات المدونة: 3
رد: لا يكلف الله نفسا إلا وسعها



بارك الله فيك وفي علمك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لا, الله, يكلف, إلا, وسعها, نفسا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير قوله تعالى: {من قتل نفسا بغير نفس} طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 2 26-01-2021 11:37 AM
تفسير: (ولا نكلف نفسا إلا وسعها ولدينا كتاب ينطق بالحق وهم لا يظلمون) طالبة العلم منتدى القرآن الكريم والتفسير 2 08-05-2020 01:29 PM
نفسا جهنم نصر الدين ياسر سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية 3 01-04-2018 10:45 PM
ليت قلوبنا وسعها وسع البحر !! ام خالد المنتدى الاسلامي العام 3 13-07-2014 12:58 AM
محافظ صامطة يكلف البجوي برئاسة لجنة الإصحاح البيئي عـہےـنہيدهہے اخبار وشـؤون قرى الحقلة 10 22-12-2011 03:51 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 01:54 PM

تصميم وتطوير : مآجستي ديزآين !

أقسام المنتدى

الاقسام العامة | المنتدى الاسلامي العام | المنتدى العام | منتدى الترحيب والتهاني | الاقسام الرياضية والترفيهية | العاب ومسابقات | الافلام ومقاطع الفيديو | منتدى الرياضة المتنوعة | الاقسام التقنية | الكمبيوتر وبرامجه | الجوالات والاتصالات | الفلاش والفوتوشوب والتصميم | منتدى التربية والتعليم | قسم خدمات الطالب | تعليم البنين والبنات | ملتقــــى الأعضـــــاء (خاص باعضاء المنتدى) | المرحله المتوسطه | منتدى الحقلة الخاص (حقلاويات) | منتدى الاخبار المحلية والعالمية | اخبار وشـؤون قرى الحقلة | اخبار منطقة جازان | الاقسام الأدبية والثقافية | الخواطر وعذب الكلام | منتدى الشعر | عالم القصة والروايات | اخبار الوظائف | منتديات الصحة والمجتمع | منتدى الصحة | منتدى الأسرة | منتدى السيارات | منتدى اللغة الانجليزية | منتدى الحوار والنقاشات | منتدى التراث والشعبيات والحكم والامثال | منتدى التعليم العام | منتدى السفر والسياحة | الثقافه العامه | منتدى تطوير الذات | كرسي الإعتراف | منتدى عالم المرأة | عالم الطفل | المطبخ الشامل | منتدى التصاميم والديكور المنزلي | المكتبة الثقافية العامة | شعراء وشاعرات المنتدى | مول الحقلة للمنتجات | الخيمة الرمضانية | المـرحلـة الابتدائيـة | استراحة وملتقى الاعضاء | المرحله الثانويه | الصور المتنوعة والغرائب والعجائب | المنتدى الاسلامي | منتدى القرآن الكريم والتفسير | سير نبي الرحمة واهم الشخصيات الإسلامية | قصص الرسل والانبياء | قسم الصوتيات والفلاشات الاسلاميه | اخبار مركز القفل | منتدى الابحاث والاستشارات التربوية والفكرية | افلام الانمي | صور ومقاطع فيديو حقلاويات | البلاك بيري / الآيفون / الجالكسي | بوح المشاعر وسطوة القلم(يمنع المنقول ) | مناسك الحج والعمرة | منتدى | ارشيف مسابقات المنتدى | منتدى الحديث والسنة النبوية الشريفة | المنتدى الاقتصادي | منتدى عالم الرجل | اعلانات الزواج ومناسبات منتديات الحقلة | تراث منطقـة جــــازان | كرة القدم السعوديه | منتدى الرياضة | كرة القدم العربيه والعالمية | ديـوان الشـاعـر عمـرين محمـد عريشي | ديـــوان الشــاعـر عـبدة حكمـي | يوميات اعضاء منتديات الحقلة | تصاميم الاعضاء | دروس الفوتوشوب | ارشيف الخيمة الرمضانية ومناسك الحج والعمرة الاعوام السابقة | منتدى الاخبار | نبض اقلام المنتدى | ديـــوان الشــاعـر علـي الـدحيمــي | الاستشارات الطبية | الترحيب بالاعضاء الجدد | قسم الاشغال الايدويه | قسم الاشغال اليدويه | مجلة الحقله الالكترونيه | حصريات مطبخ الحقله | ديوان الشاعر ابوطراد |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Forum Modifications Developed By Marco Mamdouh
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2021 DragonByte Technologies Ltd.

جميع المواضيع والمُشاركات المطروحه في منتديات الحقلة تُعبّر عن ثقافة كاتبها ووجهة نظره , ولا تُمثل وجهة نظر الإدارة , حيث أن إدارة المنتدى لا تتحمل أدنى مسؤولية عن أي طرح يتم نشره في المنتدى

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
 
  ماجستي ديزآين !